وكالة عراق مستقلون وكالة عراق مستقلون

وكالة عراق مستقلونكركوك بين غاز الدوحة وفرن أنقرة . وكالة عراق مستقلونرئيس الاتحاد العربي لمكافحة التزيف والتزوير يزور المدعي العام المالي بدولة لبنان وكالة عراق مستقلونوكيل وزارة الداخلية لشؤون الشرطة يجري زيارة تفقدية لمقر قيادة شرطة بغداد الكرخ . وكالة عراق مستقلونفي تغريدة صاروخية مشعان الجبوري يطالب السيد الخامنئي بوقف تدخلات السفير الايراني محمدي المتضمنة حماية الفاسدين…..!! وكالة عراق مستقلونليث هادي سيد حسن ينال الماجستير من جامعة الدفاع للدراسات العسكرية وكالة عراق مستقلونالسفير احمد الحسني رئيسًا للاتحاد العربي لمكافحة التزوير والتزييف بمجلس الوحدة الاقتصادية وكالة عراق مستقلونكركوك بين يدي الخنجر : دم على الأبواب وكالة عراق مستقلونبسم الله الرحمن الرحيم ياحاصد النار من أشلاء قتلانا … منك الضحايا وان كانوا ضحايانا. وكالة عراق مستقلونعاجل مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة يعلن وكالة عراق مستقلونانتخاب احمد الجبوري محافظاً لصلاح الدين بالاغلبية المطلقة لتكون اول محافظة في العراق تنهي هذا الملف وكالة عراق مستقلونمحافظ البنك المركزي الدكتور علي العلاق في آخر تصريحاته : وكالة عراق مستقلونمحافظ البنك المركزي الدكتور علي العلاق في آخر تصريحاته : وكالة عراق مستقلونعقوبات امريكية على حمد الموسوي مالك مصرف الهدى وشموله بعقوبات الخزانة الأمريكية….!! وكالة عراق مستقلونعقوبات امريكية على حمد الموسوي مالك مصرف الهدى وشموله بعقوبات الخزانة الأمريكية….!! وكالة عراق مستقلونوزارة الخارجية في بيان لها… وكالة عراق مستقلونمرة اخرى السوداني مهندس العراق الجديد (( البراند )) …….!! وكالة عراق مستقلونملفات حوت الفساد ابن وزير الصحة تعودة الى الاضواء مرة اخرى وكالة عراق مستقلونماذا يجري فء وزارة الصحة كيماديا …..؟؟!! وكالة عراق مستقلونتــنويه ….تنويه الى أهلنا في محـافظة نينوى وكالة عراق مستقلونفائق حسن …اول انجازات حكومة السوداني 2024 وكالة عراق مستقلوناللامي خطوط حمراء وليس خط احمر فحسب……!! وكالة عراق مستقلونمنح العلاوة السنوية لضباط و المراتب في وزارة الداخلية وكالة عراق مستقلونمدير عام الشركة العامة للسمنت العراقية حسين الخفاجي يؤكد : وكالة عراق مستقلونالاستاذ حسين علي ناصر العبودي …..مدير عام تربية الرصافة الثالثة…..انموذجاً للاستاذ التربوي وكالة عراق مستقلونالمهندس الرئيس ….عهد الهمة والحكمة ….!!
أحدث_الأخبار

تقرير بريطاني : واشنطن تنتقي 80 هدفاً “ولائياً ” لضربها إذا ما أغلقت سفارتها في بغداد، من بينها هادي العامري وقيس الخزعلي !

نشر موقع ميدل إيست آي (إم.إي.إي) ومقره لندن، تقريراً أشار فيه إلى أن واشنطن أعدت قائمة تضم 80 هدفاً مهماً على صلة بالفصائل الولائية المسلحة، والتي تخطط لضربها إذا ما استمرت في تهديداتها بإغلاق السفارة الأمريكية لدى بغداد.

وذكر التقرير ، أن الأهداف التي حددتها الإدارة الأمريكية تضم مقرات سرية وملاجئ يستخدمها زعيم منظمة بدر هادي العامري والأمين العام لعصائب أهل الحق قيس الخزعلي، فضلاً عن القياديين البارزين في الفصيلين، كما تشمل القائمة أهدافاً لكتائب حزب الله.

وكان المحلل السياسي أحمد الشريفي، أكد الثلاثاء، أن القوات الأمريكية سوف تتحرك قريباً جداً، لضرب الفصائل المسلحة كما حصل سابقاً ضمن عمليات التجريد الجوي باستهداف مخازن ومقار القيادة لتلك الفصائل.

وأوضح الشريفي أن ” الجانب الأمريكي أعطى مهلة زمنية للحكومة العراقية من أجل وقف الهجمات الصاروخية ضد البعثات الدولية وسفارتها ببغداد تحديداً، ولكن تلك المهلة انتهت دون ان تتوقف تلك الهجمات، وهذا يعني بدء تحرك الجانب الأمريكي للرد على الهجمات بنفسه”.

وبالعودة الى تقرير موقع (إم.إي.إي)، فقد نقل عمن وصفهم بالقادة السياسيين وزعماء الجماعات المسلحة، أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أطلع الرئيس العراقي برهم صالح على الأهداف التي تخطط واشنطن لضربها، وذلك خلال مكالمة هاتفية أجريت بين الجانبين الشهر الماضي.

ولم يرد تعليق رسمي من الرئاسة حول هذه المعلومة.

وأفاد التقرير أن وزير الخارجية الأمريكي أبلغ الرئيس العراقي بخطط واشنطن لإغلاق سفارتها ما لم تضع بغداد حداً للهجمات التي تستهدف المنطقة الخضراء والقوافل التي تنقل إمدادات لوجستية إلى القوات الأمريكية والتحالف الدولي في مناطق أخرى من العراق.

ونقل التقرير عن سياسي شيعي بارز، لم يكشف اسمه، إن “رسالة الأمريكيين كانت واضحة. إذا لم ترد أنت، فنحن من سيتولى ذلك.. والسماح بحدوث ذلك يعني حرباً مفتوحة في بغداد”.

وتابع “خروج أمريكا من بغداد يعني أن هذه الحرب باتت وشيكة”.

ولم تصدر الخارجية الأمريكية بياناً عن المكالمة بين بومبيو وصالح، بخلاف ما كان سائداً عندما يجري وزير الخارجية محادثات هاتفية مع قادة أجانب.

ويقول التقرير إن تهديد بومبيو أثار قلقاً بالنسبة للداعمين لحكومة مصطفى الكاظمي لدرجة أنهم لم يتصوروا يوماً أن تتخلى واشنطن عن حليفها بهذه السرعة.

ويخشى الفريق الداعم للكاظمي أن يُسفر إغلاق السفارة عن تبعات كارثية، ومنها انسحاب البعثات الدبلوماسية الأخرى والانهيار الاقتصادي والسياسي وإذكاء الانقسامات المذهبية والعرقية.

ونقل موقع “ميدل إيست آي” عن مسؤول عراقي قال إنه “مطلع على المشاورات”، إن كل المؤشرات تشير إلى” أننا مقبلون على عاصفة شاملة”.

وأضاف المسؤول العراقي، أن المسؤولين الأمريكيين قلقون من احتمالية شن هجوم على سفارتهم من قبل فصائل مسلحة قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية لإسقاط الرئيس دونالد ترامب.

وتابع “هم لم يقولوا إن هناك خطة أو معلومات تؤكد هذه المخاوف (اقتحام السفارة). والمشكلة هي أنهم يريدون ضمانات لتأمين السفارة”.

وقال المسؤول الذي لم يذكر الموقع اسمه “هذا صعب جداً وسط الظروف الراهنة”.

هذا فيما كان المستشار السابق لدى التحالف الدولي كاظم الوائلي، حذّر الثلاثاء ، من خطورة خسارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للانتخابات الأمريكية على قادة الفصائل المسلحة في العراق وعلى إيران أيضاً.

وأوضح الوائلي أن “ترامب في حال خسر الانتخابات فسيبقى رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية ولمدة ٣ شهور وبصلاحيات كاملة، وخلال تلك المدة يمكن أن يطلق العنان للقوات الخاصة ولطائرات الدرونز باستهداف قادة الفصائل وتصفيتهم نظراً لكونه لن يضع في حساباته تأثير تلك الخطوات على الرأي العام الأمريكي بعد خسارة الانتخابات”.

لافتاً – والكلام لم يزل للوائلي – إلى أن “خسارة ترامب ستكون أخطر مرحلة مطلقاً تمر على إيران بشكل عام، وعلى الفصائل الولائية في العراق بشكل خاص، خصوصاً أن مدة ٣ أشهر ليست بالمدة القليلة

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *