وكالة عراق مستقلون وكالة عراق مستقلون

وكالة عراق مستقلونبإشراف ودعم معالي وزير الداخلية جوازات مطار بغداد تجري استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام وكالة عراق مستقلونالمالكي يقطع الطريق على هؤلاء وكالة عراق مستقلونكوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب وكالة عراق مستقلونالمالكي : الخائفون من الانتخابات لايصلحون للحكم وكالة عراق مستقلونتهنئة الرئيس نيجيرفان بارزاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك وكالة عراق مستقلوناللعبة انتهت:-“اللافتة الأقوى”لمن يريد الفائدة والتوبة! وكالة عراق مستقلونبيان صادر عن وزارة الصحة وكالة عراق مستقلونبرئاسة النائب زياد الجنابي ، وفد كتلة المبادرة يلتقي رئيس الوزراء. وكالة عراق مستقلونفعل الاستثمار ما لم يفعله الاستعمار………! وكالة عراق مستقلونالفلم عند احمد ملا طلال….!! وكالة عراق مستقلونوفد كتلة المبادرة برئاسة السيد زياد الجنابي يزور السيد نوري المالكي وكالة عراق مستقلونمديرُ عام دائرةِ الفنون العامة دورُ الإعلام محوري في تسليطِ الضوء على المعارضِ والانشطةِ التي تنظمها الدائرة. وكالة عراق مستقلونرئيس كتلة المبادرة زياد الجنابي والشيخ قيس الخزعلي يبحثان سبل إصلاح الواقع السياسي وكالة عراق مستقلونخلال استقباله وفداً اعلامياً رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية يؤكد : سنعيد امجاد الرياضة في العراق وكالة عراق مستقلوناللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين وكالة عراق مستقلوناللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين وكالة عراق مستقلونمؤيد اللامي يترأس اجتماع اللجنة العليا لاحتفالات عيد الصحافة ويؤكد اهمية اظهار الصورة المشرقة للعراق امام الوفود التي ستزور العراق . وكالة عراق مستقلونحماية البيئة وتثقيف الأطفال مرتكزات عمل وطنية وكالة عراق مستقلونسري للغاية ويفتح باليد ….!! وكالة عراق مستقلوننقابة الصحفيين العراقيين تثمن قرار رئيس مجلس القضاء الأعلى بتسهيل دخول أجهزة الموبايل العائدة للصحفيين إلى المحاكم وكالة عراق مستقلونرئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يفتتح مركز البيانات الرقمي في وزارة الداخلية وكالة عراق مستقلونتعليق على قرار الهيئة العامة في محكمة التمييز الاتحادية بالعدد 4 / هيئة عامة / 2024 في 29/5/2024 وكالة عراق مستقلونتخريج الفوج الماسي لروضة الوردية الشميساني بالتزامن مع اليوبيل الفضي الملكي وكالة عراق مستقلونالخلاصة من قرار محكمة التمييز في قرارات المحكمة الاتحادية وكالة عراق مستقلونقرار المحكمة الاتحادية الذي اعدمته الهيئة العامة لمحكمة التمييز الاتحادية قد كان في جزء منه مجاملة للقاضي الذي اعلن استقالته من المحكمة الاتحادية سابقا
أحدث_الأخبار

ارفع رأسك العراق الشامخ مهد الحضارة وحاكم العالم

سارة طالب السهيل
يقف العراق صامدا شامخا امام اعاصير المؤامرات الدولية المعاصرة التي حاولت تفتيته ونهب خيراته ، كما فعل من قبل التتار والمغول ، ومع كل موجة من موجات العدوان يمرض العراق ولا يموت بفعل جيناته الحضارية المتوارثة عبر الاجيال وصلابة شعبه جيلا بعد اخر في مواجهة التحديات الجسام الذي يتعرض لها

الغرب كله يتأمر عليه بينما مخزونه التراثي يقوي عضده ويثبته عند الشدائد .

ولا غرابة في ذلك ، فالعراق هو البلد الوحيد الذي حكم العالم مرتين في التاريخ الانساني وسن له التشريعات القانونية وفن اقامة الدول والامبراطوريات في الازمنة القديمة قبل الميلاد .

حكم العراق العالم في المرة الأولى في عهد الملك البابلي النمرود  بقوة نفوذه في مشارق الارض ومغاربها ،والمرة الثانية في عهد الملك نبوخذ نصر ، ناهيك عن الإمبراطورية  الاكادية وهي الأولى في التاريخ  ، التي اقامها  الأكاديون في عهد الملك سرجون العظيم  قبل حوالي الفين وخمسمائة عام قبل الميلاد ، وعاصمتها  مدينة أكاد التي بسطت نفوذها في المناطق المجاورة  .

واصل العراق بسط نفوذه الدولي  باسم الحضارة الاسلامية من بغداد وما أدراك ما بغداد عاصمة الخلاقة العباسية  لمدة خمسة قرون .

فالتاريخ يثبت ان بغداد لم تكسب شهرتها من فترة الخلافة العباسية ، بل انها كانت عاصمة لأربعة إمبراطوريات عظمى حكمت العالم القديم .

ففي بغداد انطلقت اقدم امبراطورية وهي  (عكركوف) ، وتقع قرب التقاء نهري دجلة و ديالي غرب مركز بغداد، أسسها ملك الكيشيين ( كوريكالزو الأول ) في القرن ال 14 ق . م
حكمت هذه  العاصمة 4 قرون، وسميت بهذا الاسم نسبة إلى الملك الكيشي، وتعتبر زقورة كيش من أكبر الأبراج الأثرية الموجودة في يومنا هذا ، ويبلغ ارتفاعها 57م .
وتأتي مدينة سلوقيا في المدائن على بُعد 40 كيلومترا (جنوب شرق بغداد) ومؤسسها (سلوقسالأول نيكاتور) أحد قادة جيش الإسكندر في مدينة سلوقيا 312 ق . م ، ووقع الاختيار على موقعها بدقة لتكون نفس موقع بابل القديم، وهي حلقة وصل للطرق التجارية  بين الغرب، والشرق .
أما  مدينة طيسفون -عاصمة الساسانيين والفرثيين- قد بنيت على ضفة نهر دجلة الشرقية ، و قرب منطقة سلمان باك والتي تقع جنوب شرق بغداد ، ومن أهم آثارها الباقية  طاق كسرى . و بناها الفرثيون  الفرس، ثم سماها العرب المسلمون المدائن ، لأنها مكونة من عدة مدن متجاورة . وتميزت هذه المدينة ، بوفرة المياه والأرض الخصبة  وكثافة النخيلوبموقعها الاستراتيجي المؤدي إلى جنوب العراق ومياه الخليج العربي .

ابتكار
أنشا السومريون أول حضارة معروفة نشأت في المنطقة عام 4000 ق.م ، وسميت على اسم مدينة سومر القديمة
وشيدوا  معابد شاهقة تُعرف باسم الزقورات .
كما  ابتكر السومريون عام 3200 قبل الميلاد  الكتابة المسمارية  التي ساعدت في حفظ تراثهم وعادتهم وتقاليدهم .
العراق  كان مهد الحضارة الانسانية وعلم البشرية  كيف  يزرع ، ويبتكر نظاما للري  في بلاد سومر بتنظيم شبكة قنوات الري وتُرَعِه، فخلق بذلك الاستقرار وأدّى الى ظهور دولة المدينة، مثل “الوركاء” أو “أوروك” باللغة السومرية وما قبلها من  ظهور الممالك ثم الإمبراطوريات .
أطلق اليونانيون على العراق اسم  بلاد ما بين النهرين و تقع  حاليا في 5 دول وهي العراق  وشرق سوريا وجنوب شرق تركيا وأجزاء من غرب إيران وما بعد البصرة  في حوالي 4000 قبل الميلاد .
ابتكر العراقيون عبر تاريخهم الطويل تقنيات عديدة مثل  تقنية  “دولاب الفخار” ، وهي  آلة دوارة تُستخدم لصنع الفخار ، وابتكروا صناعة النسيج وصناعة منتجات الالبان ، وبرع مبدعيها في علم الرياضيات والفلك وتقسيم الساعة الى 60دقيقة كما نفعل اليوم .
سيظل العراق بشعبه وتاريخه معلما للبشرية بإرثه الحضاري وثقافاته وجينات شعبه الأبي الصامد في مواجهة أعاصير السياسات الدولية واصحاب المطامع الكبرى ، سيظل العراق حارسا للحضارة الانسانية .

سارة طالب السهيل

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *