وكالة عراق مستقلون وكالة عراق مستقلون

وكالة عراق مستقلونبالجرم المشهود ….مدير قسم الشركات في الهيئة العامة للضرائب يقبض رشوة ……!! وكالة عراق مستقلونكركوك بين غاز الدوحة وفرن أنقرة . وكالة عراق مستقلونرئيس الاتحاد العربي لمكافحة التزيف والتزوير يزور المدعي العام المالي بدولة لبنان وكالة عراق مستقلونوكيل وزارة الداخلية لشؤون الشرطة يجري زيارة تفقدية لمقر قيادة شرطة بغداد الكرخ . وكالة عراق مستقلونفي تغريدة صاروخية مشعان الجبوري يطالب السيد الخامنئي بوقف تدخلات السفير الايراني محمدي المتضمنة حماية الفاسدين…..!! وكالة عراق مستقلونليث هادي سيد حسن ينال الماجستير من جامعة الدفاع للدراسات العسكرية وكالة عراق مستقلونالسفير احمد الحسني رئيسًا للاتحاد العربي لمكافحة التزوير والتزييف بمجلس الوحدة الاقتصادية وكالة عراق مستقلونكركوك بين يدي الخنجر : دم على الأبواب وكالة عراق مستقلونبسم الله الرحمن الرحيم ياحاصد النار من أشلاء قتلانا … منك الضحايا وان كانوا ضحايانا. وكالة عراق مستقلونعاجل مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة يعلن وكالة عراق مستقلونانتخاب احمد الجبوري محافظاً لصلاح الدين بالاغلبية المطلقة لتكون اول محافظة في العراق تنهي هذا الملف وكالة عراق مستقلونمحافظ البنك المركزي الدكتور علي العلاق في آخر تصريحاته : وكالة عراق مستقلونمحافظ البنك المركزي الدكتور علي العلاق في آخر تصريحاته : وكالة عراق مستقلونعقوبات امريكية على حمد الموسوي مالك مصرف الهدى وشموله بعقوبات الخزانة الأمريكية….!! وكالة عراق مستقلونعقوبات امريكية على حمد الموسوي مالك مصرف الهدى وشموله بعقوبات الخزانة الأمريكية….!! وكالة عراق مستقلونوزارة الخارجية في بيان لها… وكالة عراق مستقلونمرة اخرى السوداني مهندس العراق الجديد (( البراند )) …….!! وكالة عراق مستقلونملفات حوت الفساد ابن وزير الصحة تعودة الى الاضواء مرة اخرى وكالة عراق مستقلونماذا يجري فء وزارة الصحة كيماديا …..؟؟!! وكالة عراق مستقلونتــنويه ….تنويه الى أهلنا في محـافظة نينوى وكالة عراق مستقلونفائق حسن …اول انجازات حكومة السوداني 2024 وكالة عراق مستقلوناللامي خطوط حمراء وليس خط احمر فحسب……!! وكالة عراق مستقلونمنح العلاوة السنوية لضباط و المراتب في وزارة الداخلية وكالة عراق مستقلونمدير عام الشركة العامة للسمنت العراقية حسين الخفاجي يؤكد : وكالة عراق مستقلونالاستاذ حسين علي ناصر العبودي …..مدير عام تربية الرصافة الثالثة…..انموذجاً للاستاذ التربوي
أحدث_الأخبار

لقاء البابا مع السيستاني يحدث ضجة في الأوساط العالمية، والواشنطن بوست تتحدث عن ال 50 دقيقة التاريخية..

نشرت جريدة “الواشنطن بوست” هذا التقرير عن لقاء البابا بالسيد السيستاني، ننشره مترجماً كما وردنا دون حذف أو اضافة:

التقى البابا فرنسيس اليوم السبت باحدى سلطات العالم الاسلامي الرائدة، اية الله العظمى علي السيستاني، في محاولة لتحسين الروابط بين الاديان التي قضت قرون يسفك دماء بعضها البعض.

اجتماع السبت بين البابا وآية الله السيستاني سيكون محور رحلة فرنسيس في الأيام الاربعة الى العراق، نظرا لتأثير السيستاني في الاسلام الشيعي.

فهو الشخصية البارزة للشيعة في العراق والعديد من انحاء الشرق الاوسط – ونادراً ما يفتح بابه لقادة العالم.

عقد الاجتماع الخاص الذي استمر 50 دقائق ” تاريخية”، وهو اطول قليلا من المخطط له في مقر اقامة السيستاني المتواضع في النجف الاشرف اقدس مدينة للشيعة في العراق.

لقد حدث هذا اللقاء مع عدم وجود وسائل اعلام، ومن غير الواضح اذا كان فرانسيس او السيستاني سيتحدث اكثر عن محادثتهما. عرض التلفزيون العراقي خطاً من سيارات الدفع الرباعي في حي السيستاني وسيارة مرسيدس استخدمها البابا ركنت بالقرب من مسكنه. وقد أطلق الفاتيكان على الاجتماع ′′ زيارة مجاملة،” لكنها يقيناً لم تكن زيارة مجاملة فحسب، وقال ان فرانسيس مرحب به لاول مرة في مقر الاقامة من قبل ابن السيستاني محمد رضا. اللقاء بين فرانسيس والسستاني بحد ذاته يرقى الى عرض رمزي لاتباعهم حول اهمية التعاون. فهذه الرسالة اكثر الحاحاً نظراً للاوضاع في العراق، وهي امة تمزقها الاشتباكات الدينية المستعصية على ما يبدو.

فقد هرب المسيحيون من العراق .. السنة والشيعة هبطوا من اجل السلطة ووجدت المراصد العرقية نفسها مستهدفة بعنف اثناء حكم الدولة الاسلامية ” داعش”، التي سيطرت منذ عدة سنوات على ثلث الاراضي العراقية. السيستاني، 90 عاما، ينظر اليه على انه شخصية معتدلة في العراق، وعلى مر السنين اظهرت تصريحاته احتراماً للأطياف والطوائف الاخرى. لقد حشد السيتاني جموع العراقيين للتصويت لاسقاط حكومة رئيس وزراء عبد المهدي.

كما ساعد في تقليب المد ضد داعش واصدر فتوى دعت العراقيين للانضمام الى قتال المجموعة. كان لهذا التدخل عواقب غير متوقعة، ولكنه سمح ايضا للمجموعات المدعومة من ايران – المشاركة في القتال – بتعميق سلطتها ونفوذها على البلاد. السيستاني، على الرغم من أنه من مواليد ايران، لكنه يعارض النظريات التي تدعم الدولة الايرانية. يجادل السيستاني بانه ينبغي ان يكون رجال الدين اكثر استشارة، بدلا من التدخل في عملية صنع قرارات الحكومة. لقاء فرنسيس ليس تأييدا لرؤية السيستاني، لكنه يمكن ان يعطي متابعيه شعورا بالتشجيع.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *