وكالة عراق مستقلون وكالة عراق مستقلون

وكالة عراق مستقلونبالجرم المشهود ….مدير قسم الشركات في الهيئة العامة للضرائب يقبض رشوة ……!! وكالة عراق مستقلونكركوك بين غاز الدوحة وفرن أنقرة . وكالة عراق مستقلونرئيس الاتحاد العربي لمكافحة التزيف والتزوير يزور المدعي العام المالي بدولة لبنان وكالة عراق مستقلونوكيل وزارة الداخلية لشؤون الشرطة يجري زيارة تفقدية لمقر قيادة شرطة بغداد الكرخ . وكالة عراق مستقلونفي تغريدة صاروخية مشعان الجبوري يطالب السيد الخامنئي بوقف تدخلات السفير الايراني محمدي المتضمنة حماية الفاسدين…..!! وكالة عراق مستقلونليث هادي سيد حسن ينال الماجستير من جامعة الدفاع للدراسات العسكرية وكالة عراق مستقلونالسفير احمد الحسني رئيسًا للاتحاد العربي لمكافحة التزوير والتزييف بمجلس الوحدة الاقتصادية وكالة عراق مستقلونكركوك بين يدي الخنجر : دم على الأبواب وكالة عراق مستقلونبسم الله الرحمن الرحيم ياحاصد النار من أشلاء قتلانا … منك الضحايا وان كانوا ضحايانا. وكالة عراق مستقلونعاجل مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة يعلن وكالة عراق مستقلونانتخاب احمد الجبوري محافظاً لصلاح الدين بالاغلبية المطلقة لتكون اول محافظة في العراق تنهي هذا الملف وكالة عراق مستقلونمحافظ البنك المركزي الدكتور علي العلاق في آخر تصريحاته : وكالة عراق مستقلونمحافظ البنك المركزي الدكتور علي العلاق في آخر تصريحاته : وكالة عراق مستقلونعقوبات امريكية على حمد الموسوي مالك مصرف الهدى وشموله بعقوبات الخزانة الأمريكية….!! وكالة عراق مستقلونعقوبات امريكية على حمد الموسوي مالك مصرف الهدى وشموله بعقوبات الخزانة الأمريكية….!! وكالة عراق مستقلونوزارة الخارجية في بيان لها… وكالة عراق مستقلونمرة اخرى السوداني مهندس العراق الجديد (( البراند )) …….!! وكالة عراق مستقلونملفات حوت الفساد ابن وزير الصحة تعودة الى الاضواء مرة اخرى وكالة عراق مستقلونماذا يجري فء وزارة الصحة كيماديا …..؟؟!! وكالة عراق مستقلونتــنويه ….تنويه الى أهلنا في محـافظة نينوى وكالة عراق مستقلونفائق حسن …اول انجازات حكومة السوداني 2024 وكالة عراق مستقلوناللامي خطوط حمراء وليس خط احمر فحسب……!! وكالة عراق مستقلونمنح العلاوة السنوية لضباط و المراتب في وزارة الداخلية وكالة عراق مستقلونمدير عام الشركة العامة للسمنت العراقية حسين الخفاجي يؤكد : وكالة عراق مستقلونالاستاذ حسين علي ناصر العبودي …..مدير عام تربية الرصافة الثالثة…..انموذجاً للاستاذ التربوي
أحدث_الأخبار

وزير الخارجية الأميركي: مصير الأسد يحدده الشعب السوري

صرّح وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون بأن “مصير (الرئيس السوري بشار) الأسد يحدده الشعب السوري”، مضيفاً أنه بحث مع المسؤولين الأتراك “إقامة مناطق مستقرة للنازحين في سوريا”.
وقال إن “الحد من قدرة إيران على زعزعة وضع المنطقة هو هدف مشترك بين تركيا والولايات المتحدة”. وجاءت تصريحات تيلرسون عقب اجتماعه بالرئيس التركي رجب طيب إردوغان، بعد أن كان التقى رئيس الوزراء بن علي يلديريم صباحاً في أنقرة.
وذكر مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية أن تيلرسون الذي يعد أكبر مسؤول أميركي يزور تركيا منذ تولي الرئيس دونالد ترامب مهامه في كانون الثاني/يناير الماضي، وأنه ناقش مع يلديريم “وسائل ترسيخ العلاقات الأساسية بين البلدين، على صعيدي الأمن والاقتصاد”.
وقال مسؤولون من البلدين الحليفين في إطار “حلف شمال الأطلسي”، إن تيلرسون ومحاوريه الأتراك سيناقشون عدداً من القضايا لاسيما النزاع في سوريا الذي يشارك فيه البلدان، لكنهما يدعمان مجموعات مسلحة متنافسة.
وتأتي زيارة تيلرسون غداة إعلان أنقرة انتهاء عملية “درع الفرات” التي باشرتها في سوريا في آب/اغسطس الماضي ضد تنظيم “داعش” والميليشيات الكردية، من دون أن يتضح ما إذا كانت القوات التركية ستنسحب أيضاً أم لا.
وفي إطار هذه العملية، استعاد المقاتلون المدعومون من تركيا السيطرة على عدد من المدن من أيدي “داعش”، منها جرابلس والراعي ودابق وأخيراً الباب. في حين تكبد الجيش التركي خسائر فادحة.
وكانت مدينة الباب التي تنطوي على أهمية استراتيجية وتبعد 25 كلم جنوب الحدود التركية، آخر معقل للجهاديين في محافظة حلب شمال سوريا، وتمت استعادتها بالكامل في شباط/فبراير.
وأعلن إردوغان أن تركيا كانت تريد العمل مع حلفائها، لكن من دون الميليشيات الكردية، لاستعادة الرقة، عاصمة تنظيم “داعش” في سوريا. وقال إن “التطورات الأخيرة توحي لنا أن إدارة ترامب تتابع الطريق نفسه الذي كانت تسلكه الإدارة السابقة”.
وأضاف: “سنقول ذلك لوزير الخارجية الأميركي من دون لف أو دوران وسنطلب من الولايات المتحدة توضيح موقفها”.
وتعتبر أنقرة التي تدعم مجموعات مسلحة أخرى تحت راية “الجيش الحر” إن “وحدات حماية الشعب” هي مجموعة إرهابية منبثقة من “حزب العمال الكردستاني”.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *