وكالة عراق مستقلون وكالة عراق مستقلون

وكالة عراق مستقلونبالجرم المشهود ….مدير قسم الشركات في الهيئة العامة للضرائب يقبض رشوة ……!! وكالة عراق مستقلونكركوك بين غاز الدوحة وفرن أنقرة . وكالة عراق مستقلونرئيس الاتحاد العربي لمكافحة التزيف والتزوير يزور المدعي العام المالي بدولة لبنان وكالة عراق مستقلونوكيل وزارة الداخلية لشؤون الشرطة يجري زيارة تفقدية لمقر قيادة شرطة بغداد الكرخ . وكالة عراق مستقلونفي تغريدة صاروخية مشعان الجبوري يطالب السيد الخامنئي بوقف تدخلات السفير الايراني محمدي المتضمنة حماية الفاسدين…..!! وكالة عراق مستقلونليث هادي سيد حسن ينال الماجستير من جامعة الدفاع للدراسات العسكرية وكالة عراق مستقلونالسفير احمد الحسني رئيسًا للاتحاد العربي لمكافحة التزوير والتزييف بمجلس الوحدة الاقتصادية وكالة عراق مستقلونكركوك بين يدي الخنجر : دم على الأبواب وكالة عراق مستقلونبسم الله الرحمن الرحيم ياحاصد النار من أشلاء قتلانا … منك الضحايا وان كانوا ضحايانا. وكالة عراق مستقلونعاجل مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة يعلن وكالة عراق مستقلونانتخاب احمد الجبوري محافظاً لصلاح الدين بالاغلبية المطلقة لتكون اول محافظة في العراق تنهي هذا الملف وكالة عراق مستقلونمحافظ البنك المركزي الدكتور علي العلاق في آخر تصريحاته : وكالة عراق مستقلونمحافظ البنك المركزي الدكتور علي العلاق في آخر تصريحاته : وكالة عراق مستقلونعقوبات امريكية على حمد الموسوي مالك مصرف الهدى وشموله بعقوبات الخزانة الأمريكية….!! وكالة عراق مستقلونعقوبات امريكية على حمد الموسوي مالك مصرف الهدى وشموله بعقوبات الخزانة الأمريكية….!! وكالة عراق مستقلونوزارة الخارجية في بيان لها… وكالة عراق مستقلونمرة اخرى السوداني مهندس العراق الجديد (( البراند )) …….!! وكالة عراق مستقلونملفات حوت الفساد ابن وزير الصحة تعودة الى الاضواء مرة اخرى وكالة عراق مستقلونماذا يجري فء وزارة الصحة كيماديا …..؟؟!! وكالة عراق مستقلونتــنويه ….تنويه الى أهلنا في محـافظة نينوى وكالة عراق مستقلونفائق حسن …اول انجازات حكومة السوداني 2024 وكالة عراق مستقلوناللامي خطوط حمراء وليس خط احمر فحسب……!! وكالة عراق مستقلونمنح العلاوة السنوية لضباط و المراتب في وزارة الداخلية وكالة عراق مستقلونمدير عام الشركة العامة للسمنت العراقية حسين الخفاجي يؤكد : وكالة عراق مستقلونالاستاذ حسين علي ناصر العبودي …..مدير عام تربية الرصافة الثالثة…..انموذجاً للاستاذ التربوي
أحدث_الأخبار

استعدادات عسكرية تركية لتنفيذ عملية في الموصل

أثارت التصريحات الاخيرة للرئيس التركي رجب طيب اردوغان بشأن الموصل تساؤلات جدية عما اذا كان أمن شمال العراق صار على جدول مهمات انقرة في وقت وضعت واشنطن ملف المدينة العراقية على طاولة المفاوضات؟ وعما ما اذا كان الجيش التركي سيكرر في الموصل العراقية ما فعله في جرابلس السورية؟

أردوغان و في كلمة له خلال برنامج معايدة في إسطنبول عبر عن اعتقاده بأن “العراق بحاجة إلى عمل مشابه، فحل مشكلة الموصل يمر من خلال الإصغاء إلى المنظور العقلاني لتركيا فيما يتعلق بالمنطقة”.+

مصادر صحفية وتسريبات سياسية تتحدث عن استعدادات تركية لعملية عسكرية في المستقبل القريب في الموصل من دون توضيح ملامح ونوعية وحدود تلك العملية مع تأكيد أردوغان على أن بلاده ستضطلع بدور نشط في عملية استعادة المدينة.

 من جانبه أوضح وزير خارجيته مولود جاويش أوغلو أن الأمر سيستغرق برنامجا لتدريب القوات المحلية. 

ولا تمر على المسؤولين في انقرة مناسبة الا ويؤكدون اهتمامهم بقضية الموصل ويشيرون الى الخلفية التاريخية لهذه الولاية التي كانت تابعة لتركيا في وقت ما والحقت بالعراق بقرار من عصبة الأمم سنة 1925 بعد انهيار الدولة العثمانية وقيام الجمهورية التركية.

 وعلى رغم انطواء تلك الصفحة من الجدل العراقي التركي وحسمه لصالح العراق تاريخيا وقانونيا، فان انقرة ظلت تنظر الى الموصل وملحقاتها، على انها امتداد عثمانيّ للدولتها و تعود إلى دفاترها العتيقة محاولة استرداد أمجادها والحصول على حصة من الكعة العراقية مستغلة الظروف المضطربة التي تمر بها المنطقة والمناطق المحيطة بالموصل حالياً. 

وبجانب الأطماع التاريخية ترى تركيا لنفسها حقا في حماية المكون التركماني ومواجهة الخطر المحتمل لتنظيم داعش المستوطن في الموصل اضافة الى التصدي لأذرع حزب العمال الكردستاني الموجود في محيط المدينة الذي يشكل التهديد الأول والأهم بالنسبة لأنقرة.    

متابعون للأحداث يرون أن التحرك التركي ومحاولاتها للتدخل في الشأن العراقي يعود إلى الوضع المتردي للعراق المنهك جراء الحروب والتشرذم السياسي والخلافات القائمة بين مكوناتها و قواها الرئيسية حول العديد من القضايا من بينها كيفية استعادة الموصل وهوية المشاركين في تلك العملية المرتقبة.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *