وكالة عراق مستقلون وكالة عراق مستقلون

وكالة عراق مستقلونمعالي وزير النفط أبتداءً نحن نعرف حرصك على كل ماهو قانوني وشرعي .. وكالة عراق مستقلون“ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين” وكالة عراق مستقلونسيادة العراق في خطر….!! وكالة عراق مستقلوناذا كان الهلال من زجاج فلا ترم الناس بحجر ….! وكالة عراق مستقلونمشروع الجواز الالكتروني والفيزا الالكترونية لجمهورية العراق يحصد المرتبة الأولى عالميا كأفضل نظام الكتروني متطور ومتكامل لسنة 2023 وكالة عراق مستقلونسؤال بريء جدا !!بعنوان : من سيحمي هؤلاء؟ وكالة عراق مستقلون#من هو (حسن مكوطر) ؟ وكالة عراق مستقلونالكاتب والباحث سمير عبيد يفتح نيرانه على الحكيم ومحافظ النجف وكالة عراق مستقلونتمساح في مجلس النواب !!!! وكالة عراق مستقلونمعلومات مؤكدة تهدد بوقف وشلل حركة مشروع طائرات (اف 16) بالكامل…..!! وكالة عراق مستقلونامام أنظار السيد القائد العام للقوات المسلحة آمام السيد معالي وزير الدفاع وكالة عراق مستقلون(هدر للمال العام وسرقة لقوت الشعب بوضح النهار )…!! وكالة عراق مستقلونامام أنظار السيد رئيس الوزراء ملفات فساد بنصف مليار دولار في وزارة الدفاع وكالة عراق مستقلونالكاتب والفنان جبار المشهداني يقصف خميس الخنجر بصواريخ عابرة لجرف الصخر …!! وكالة عراق مستقلونفي سابقه غريبه من نوعها …..!! وكالة عراق مستقلونبراءة مديحة معارج و اعدام عبد الزهرة شكارة……!! وكالة عراق مستقلونجريمة القتل في النجف .. ودور القضاء والقضاة … والقوات الامنية ! وكالة عراق مستقلونبسم الله الرحمن الرحيم يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ صدق الله العلي العظيم وكالة عراق مستقلونارفع رأسك العراق الشامخ مهد الحضارة وحاكم العالم وكالة عراق مستقلونتنويه.. وكالة عراق مستقلوننقابة الصحفيين العراقيين تجدد رفضها لاقامة المهرجانات الماجنة وتطالب الجهات الرسمية بعدم السماح لها او التعاطي معها وكالة عراق مستقلونبــيــان شديد اللهجة ضد مهرجان شذى حسون من وزارة الثقافة والسياحة والآثار وكالة عراق مستقلونإن شانئك هو الأبتر وكالة عراق مستقلونالدفاع النيابية تكشف عن تعديلات جوهرية في قانون جهاز الأمن الوطني وكالة عراق مستقلوننقيب الصحفيين في تصريح رسمي : لن نسمح باقامة مهرجانات تسئ لهيبة الوطن وكرامته
أحدث_الأخبار

سفرة أم البنين .. طقس مبهج، ورجاء أخضر لا ينقطع رغم سواد الأيام

تظل للعادات والتقاليد والطقوس العراقية الشعبية خصوصاً، طعمها ونكهتها المميزة، فهي جزء من ضمير المجتمع الثقافي، وجزء من هويته الحضارية والاجتماعية،

فالموروث هو أيضاً جزء من التراث الأنساني، كما تصفه منظمة اليونسكو، وهو الجزء غير المادي من هذا الارث البشري الذي يشيع المحبة والألفة، ويمنح الأنسان قدرات روحية، بعيداً عن الجانب الفقهي الديني، أو كونه مختصاً به فحسب.

فالعراقيون مثلاً يحتفلون بيوم زكريا، على اختلاف طوائفهم، أو قومياتهم، أو انتماءاتهم الطائفية، ويعدون لهذا اليوم على مدار العام، كي يشعلوا شموع الأمل في مياه النهر الجارية، ويوزعوا الحلوى، ويتبادلوا التهاني والأمنيات السعيدة.

كذلك يحتفل العراقيون بعيد النصف من شعبان، كأحد الأعياد الإحتفالية التي تبعث على الأمل، وتزرع البسمة على وجوه الجميع، واذا اجرينا بحثاً عن الايام والمناسبات التي يعدها العراقيون جزءاً من هويتهم الحضارية كشعب، سنجد بعضها مسيحياً، والأخر اسلامياً، بعضها صابئياً وبعضها أيزيدياً، وبعضها يأتي من زمن سحيق كامتداد لأقوام استوطنت العراق وعاشت فيه قرونًا طوال.

من المناسبات أو العادات التي دأب العراقيون على احيائها، هي الاحتفال او الاحتفاء بالسيدة ( ام البنين) وهي زوجة الأمام علي بن أبي طالب، وأم اولاده الأربعة عليهم السلام، ومنهم الأمام العباس بن علي الشهيد في كربلاء، وللعراقيين مع هذه السيدة العظيمة قصة، فلا يكاد يخلو بيت عراقي من طقس اقامة سفرة ام البنين، لقضاء حاجة، أو لطلب أمر، أو لدفع شر وضرر، فهذه العادة التي يدأبُ العراقيون وخصوصاً النساء منهم، على إقامتها بشكل دوري او سنوي، حيث تحتفل النساء بعمل سفرة من اجود انواع الأطعمة والحلويات والمشروبات، وغيرها من الأشياء ذات الطابع المنتقى، وأيضاً تشعل الشموع وانواع البخور الفاخرة، فضلاً عن قراءة آيات من القرآن الكريم، وإهداء ثوابها للسيدة ام البنين، وتوزيع هذه الأطعمة والحلويات على الأهل والأصدقاء والجيران، فترى بنات المحلة الواحدة، بكل تنوع المدينة، واختلاف التوجهات الفكرية، وأيضاً المشارب الثقافية، يقفن في هذا الطقس الرائع، وهن يتبادلن الأماني، ويرفعن الأكف بالدعاء بحق هذه السيدة الجليلة، العظيمة، المضحية، أن تتحقق الأماني، كالرزق بزوج صالح، أو بطفل بار، أو لقضاء حاجة ما، أو الحصول على رزق حلال، وغيرها من الأمنيات.

وللعلم، فأن هذا الطقس لا يختص بفئة معينة ابداً، فنرى النساء العراقيات، سواء اكن ربات بيوت، أو موظفات وعاملات، من المهندسات والطبيبات والمثقفات، يشتركن في هذا الطقس المتواصل جيلاً بعد جيل، فضلاً عن كون عوائل ذات توجهات يسارية، تحتفي كذلك بهذه العادة الانسانية الأصيلة، وتعيش فصولها الأليفة بكل صدق، وتطلعات نحو أن يحتفي الأنسان برموز السلام والصدق والتضحية من إجل الحق والعدل.

سفرة أم البنين، خليط من طقس مبهج، وعادة سعيدة، وإجتماع احبة، وتواصل إجتماعي، ورجاء لا ينقطع لعراقيات مازلن يحلمن بحياة أفضل رغم رماد اليأس الذي ينتشر في أجواء البلاد.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *