وكالة عراق مستقلون وكالة عراق مستقلون

وكالة عراق مستقلونمعالي وزير النفط أبتداءً نحن نعرف حرصك على كل ماهو قانوني وشرعي .. وكالة عراق مستقلون“ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين” وكالة عراق مستقلونسيادة العراق في خطر….!! وكالة عراق مستقلوناذا كان الهلال من زجاج فلا ترم الناس بحجر ….! وكالة عراق مستقلونمشروع الجواز الالكتروني والفيزا الالكترونية لجمهورية العراق يحصد المرتبة الأولى عالميا كأفضل نظام الكتروني متطور ومتكامل لسنة 2023 وكالة عراق مستقلونسؤال بريء جدا !!بعنوان : من سيحمي هؤلاء؟ وكالة عراق مستقلون#من هو (حسن مكوطر) ؟ وكالة عراق مستقلونالكاتب والباحث سمير عبيد يفتح نيرانه على الحكيم ومحافظ النجف وكالة عراق مستقلونتمساح في مجلس النواب !!!! وكالة عراق مستقلونمعلومات مؤكدة تهدد بوقف وشلل حركة مشروع طائرات (اف 16) بالكامل…..!! وكالة عراق مستقلونامام أنظار السيد القائد العام للقوات المسلحة آمام السيد معالي وزير الدفاع وكالة عراق مستقلون(هدر للمال العام وسرقة لقوت الشعب بوضح النهار )…!! وكالة عراق مستقلونامام أنظار السيد رئيس الوزراء ملفات فساد بنصف مليار دولار في وزارة الدفاع وكالة عراق مستقلونالكاتب والفنان جبار المشهداني يقصف خميس الخنجر بصواريخ عابرة لجرف الصخر …!! وكالة عراق مستقلونفي سابقه غريبه من نوعها …..!! وكالة عراق مستقلونبراءة مديحة معارج و اعدام عبد الزهرة شكارة……!! وكالة عراق مستقلونجريمة القتل في النجف .. ودور القضاء والقضاة … والقوات الامنية ! وكالة عراق مستقلونبسم الله الرحمن الرحيم يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ صدق الله العلي العظيم وكالة عراق مستقلونارفع رأسك العراق الشامخ مهد الحضارة وحاكم العالم وكالة عراق مستقلونتنويه.. وكالة عراق مستقلوننقابة الصحفيين العراقيين تجدد رفضها لاقامة المهرجانات الماجنة وتطالب الجهات الرسمية بعدم السماح لها او التعاطي معها وكالة عراق مستقلونبــيــان شديد اللهجة ضد مهرجان شذى حسون من وزارة الثقافة والسياحة والآثار وكالة عراق مستقلونإن شانئك هو الأبتر وكالة عراق مستقلونالدفاع النيابية تكشف عن تعديلات جوهرية في قانون جهاز الأمن الوطني وكالة عراق مستقلوننقيب الصحفيين في تصريح رسمي : لن نسمح باقامة مهرجانات تسئ لهيبة الوطن وكرامته
أحدث_الأخبار

الكاظمي “يسرق” المواطن الكردي من حكومة الإقليم!

فالح حسون الدراجي

إفتتاحية جريدة الحقيقة:

لن أتحدث هنا عما حققته زيارة رئيس الوزراء الإتحادي مصطفى الكاظمي الى إقليم كردستان من أهداف مهمة، كما سأتجاوز الحديث عن الأهداف او النقاط الكبيرة التي لم تتحقق في هذه الزيارة، والتي كنا نأمل تحقيقها، فقد تركت هذا الأمر الى مقال تفصيلي آخر، سأستعين فيه بما يمكن أن يردنا من الأرقام الدقيقة.

لكني سأتحدث في هذا المقال عن نقطة واحدة فحسب، وهذه النقطة عندي أهم من كل واردات النفط التي لم تسلمها حكومة الإقليم، وأغلى من كل مدخولات المنافذ الحدودية في كردستان، بل وأهم من الشراكة، والمصالح السياسية كلها.

إن الذي تحقق -ونعترف بأن الفضل يعود فيه الى الكاظمي نفسه – عبر خروجه من مكاتب المسؤولين الكرد المغلقة، والمضي الى فضاءات كردستان الشعبية والإجتماعية، والذهاب الى أبعد من ذلك، حيث التقى عدداً من المتظاهرين والمحتجين في السليمانية، وزار عوائل كردية من ذوي ضحايا الأنفال، وتناول الطعام مع الكرد في مواعينهم وأوانيهم البسيطة، والأهم من كل ذلك أن الرجل لم (يمثل) في هذه المشاهد قط، إنما كان حقيقياً، وصادقاً، ومخلصاً لنفسه، وعواطفه، كما كانت جميع المشاهد والصور واقعية نابضة بالحياة والصدق والسلام، لذلك منحه المواطن الكردي البسيط ثقته دون تفكير، وكلنا نعرف أن المواطن الكردي سيعطي حتى حياته لمن يثق به، ويبدو أن هذا المواطن البسيط قد وثق بالكاظمي، بل وتفاعل معه.

وفي المقابل نجد ان الكاظمي كان هو الآخر مطمئناً، ومتسالماً مع الناس والبيئة ومع نفسه كذلك. لذلك كانت علامات الطمأنينة واضحة في كل كلمة أو حركة او إشارة صدرت منه، حتى أنه تخلى بعض الأحيان عن الزي الرسمي، وعن الكمامة ايضاً، حيث ظهر مرات عدة بقميص سبورت، ولعل الصور التي أظهرته مع العوائل الكردية وأحاديثه مع المواطنين، ولقاءاته مع المسؤولين -لاسيما في السليمانية- أعطت للجميع إنطباعاً واحداً: أن كاظمي نجح في (سرقة ) المواطن الكردي (سرقة شريفة ومشروعة) من أسلاك المشروع الإنفصالي لصالح المشروع العراقي الوطني، والأهم أنه نجح في كسب قلب المواطن الكردي وليس معدته نحو عاصمة بلاده ووطنه الحقيقي، كما نجح الكاظمي بشكل تلقائي وطبيعي – بدون تخطيط- في إلفات نظر المواطن الكردي البسيط الى ان هذا الرجل الذي جاءه اليوم الى بيته، هو رئيس وزراء بلاده الحقيقي، وإن جميع ما يراهم من المسؤولين في مدنه الكردية، إنما هم محافظون او وكلاء محافظين في الحكومة التي يرأسها هذا الشاب الذي يجلس معه الان، ويأكل وإياه في صحن واحد، إذاً فهذا هو رئيس وزراء بلاده، وليس غيره !

إن هذا برأيي أفضل ما تحقق في زيارة الكاظمي الى كردستان!

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *