وكالة عراق مستقلون وكالة عراق مستقلون

وكالة عراق مستقلونفي سبيل الوطن وليس في سبيل البعث…….!! وكالة عراق مستقلون“ياسيد الأشواق”يجمع مابين سارة السهيل وكريم الحربي وكالة عراق مستقلونمعالي وزير النفط أبتداءً نحن نعرف حرصك على كل ماهو قانوني وشرعي .. وكالة عراق مستقلون“ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين” وكالة عراق مستقلونسيادة العراق في خطر….!! وكالة عراق مستقلوناذا كان الهلال من زجاج فلا ترم الناس بحجر ….! وكالة عراق مستقلونمشروع الجواز الالكتروني والفيزا الالكترونية لجمهورية العراق يحصد المرتبة الأولى عالميا كأفضل نظام الكتروني متطور ومتكامل لسنة 2023 وكالة عراق مستقلونسؤال بريء جدا !!بعنوان : من سيحمي هؤلاء؟ وكالة عراق مستقلون#من هو (حسن مكوطر) ؟ وكالة عراق مستقلونالكاتب والباحث سمير عبيد يفتح نيرانه على الحكيم ومحافظ النجف وكالة عراق مستقلونتمساح في مجلس النواب !!!! وكالة عراق مستقلونمعلومات مؤكدة تهدد بوقف وشلل حركة مشروع طائرات (اف 16) بالكامل…..!! وكالة عراق مستقلونامام أنظار السيد القائد العام للقوات المسلحة آمام السيد معالي وزير الدفاع وكالة عراق مستقلون(هدر للمال العام وسرقة لقوت الشعب بوضح النهار )…!! وكالة عراق مستقلونامام أنظار السيد رئيس الوزراء ملفات فساد بنصف مليار دولار في وزارة الدفاع وكالة عراق مستقلونالكاتب والفنان جبار المشهداني يقصف خميس الخنجر بصواريخ عابرة لجرف الصخر …!! وكالة عراق مستقلونفي سابقه غريبه من نوعها …..!! وكالة عراق مستقلونبراءة مديحة معارج و اعدام عبد الزهرة شكارة……!! وكالة عراق مستقلونجريمة القتل في النجف .. ودور القضاء والقضاة … والقوات الامنية ! وكالة عراق مستقلونبسم الله الرحمن الرحيم يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ صدق الله العلي العظيم وكالة عراق مستقلونارفع رأسك العراق الشامخ مهد الحضارة وحاكم العالم وكالة عراق مستقلونتنويه.. وكالة عراق مستقلوننقابة الصحفيين العراقيين تجدد رفضها لاقامة المهرجانات الماجنة وتطالب الجهات الرسمية بعدم السماح لها او التعاطي معها وكالة عراق مستقلونبــيــان شديد اللهجة ضد مهرجان شذى حسون من وزارة الثقافة والسياحة والآثار وكالة عراق مستقلونإن شانئك هو الأبتر
أحدث_الأخبار

بوتين يحذر ترامب من انقلاب محتمل ضده

استخدام مثل هذه الأساليب ضد الرئيس الأمريكي المنتخب حالة فريدة. ولم يحصل مثل هذا الشيء في التاريخ أبدا.

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن المنافسة السياسية الحادة في أمريكا مستمرة، مضيفا أن ذلك يترك ليه انطباعا باستعداد قوى معينة لتنظيم انقلاب على الرئيس المنتخب دونالد ترامب.

وقال بوتين، الثلاثاء 17 يناير/ كانون الثاني، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المولدوفي، إيغور دودون، الذي يزور موسكو: “نشاهد استمرار المنافسة السياسية الحادة في الولايات المتحدة على الرغم من انتهاء الانتخابات الرئاسية بفوز السيد ترامب الذي لا مجال للشك فيه”.

واعتبر الرئيس الروسي أن وراء هذه المنافسة أهدافا عدة، بات بعضها واضحا للعيان. وأوضح أن الهدف الأول هو زعزعة شرعية الرئيس المنتخب على الرغم من الخسائر الهائلة التي تلحقها هذه المنافسة بالمصالح الأمريكية.

وأضاف: “يترك ذلك انطباعا بأنهم، بعد البروفة في كييف، مستعدون لتنظيم “ميدان” خاص بهم في واشنطن، من أجل منع ترامب من تولي مهام منصبه”.

أما الهدف الثاني لهذه المساعي حول رأي بوتين، فهو تكبيل يدي الرئيس المنتخب ومنعه من تنفيذ التعهدات التي قدمها خلال الحملة الانتخابية بشأن السياسية الداخلية والخارجية.

وأشار الرئيس، في هذا الخصوص، إلى تكرار المزاعم حول تدخل “الهاكرز الروس” في الانتخابات الأمريكية، وتساءل كيف يمكن لترامب أن يعمل على تحسين العلاقات الروسية الأمريكية على خلفية مثل هذه الهجمات، على الرغم من كون كافة المعلومات التي كشف عنها “الهاكرز” حقيقية.

وصف بوتين توجه خصوم ترامب إلى استخدام أساليب الفبركة والتلفيق لتشويه سمعة الرئيس المنتخب، بأنه “حالة فريدة”.

وأوضح قائلا: “استخدام مثل هذه الأساليب ضد الرئيس الأمريكي المنتخب حالة فريدة. ولم يحصل مثل هذا الشيء في التاريخ أبدا. ويدل ذلك على انحطاط النخبة السياسية في الغرب ولاسيما في الولايات المتحدة”.

وشدد قائلا: “تعد الدعارة ظاهرة اجتماعية قبيحة. أما الناس الذين يدفعون مقابل فبركة، مثل هذه المواد التي يتم توزيعها حاليا للإضرار بالرئيس المنتخب، أو يلفقونها بأنفسهم ويستخدمونها في المنافسة السياسية، فهم أسوأ من بائعات الهوى، وليست لهم أي خطوط حمراء أخلاقية”.

واستغرب الرئيس الروسي ما جاء في “التقرير السري” حول “المستسكات” على ترامب، من مزاعم حول لقاءاته مع بائعات هوى في غرفته بفندق أثناء زيارة لموسكو. وذكر بأن ترامب، عندما زار موسكو قبل سنوات عدة، كان بالنسبة لموسكو، مجرد رجل أعمال أمريكي على الرغم من كونه من أغنى أثرياء أمريكا، إذ لم يكن أحد آنذاك يعرف عن وجود أي طموحات سياسية لديه.

وتساءل، قائلا: “هل يفكر أحد فعلا بأن الاستخبارات الروسية تطارد كل ملياردير أمريكي؟ طبعا، يعد ذلك كله هراء”.

وأشار إلى أن ترامب، الذي تولى لسنوات طويلة تنظيم مسابقات “ملكة جمال الكون”، كان يتعامل مع أجمل حسناوات العالم، ومن المستبعد أن يجري مثل هذا الرجل، فور وصوله موسكو، إلى فندق ليلتقي فيه بائعات هوى روسيات.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *