وكالة عراق مستقلون وكالة عراق مستقلون

وكالة عراق مستقلونمعالي وزير النفط أبتداءً نحن نعرف حرصك على كل ماهو قانوني وشرعي .. وكالة عراق مستقلون“ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين” وكالة عراق مستقلونسيادة العراق في خطر….!! وكالة عراق مستقلوناذا كان الهلال من زجاج فلا ترم الناس بحجر ….! وكالة عراق مستقلونمشروع الجواز الالكتروني والفيزا الالكترونية لجمهورية العراق يحصد المرتبة الأولى عالميا كأفضل نظام الكتروني متطور ومتكامل لسنة 2023 وكالة عراق مستقلونسؤال بريء جدا !!بعنوان : من سيحمي هؤلاء؟ وكالة عراق مستقلون#من هو (حسن مكوطر) ؟ وكالة عراق مستقلونالكاتب والباحث سمير عبيد يفتح نيرانه على الحكيم ومحافظ النجف وكالة عراق مستقلونتمساح في مجلس النواب !!!! وكالة عراق مستقلونمعلومات مؤكدة تهدد بوقف وشلل حركة مشروع طائرات (اف 16) بالكامل…..!! وكالة عراق مستقلونامام أنظار السيد القائد العام للقوات المسلحة آمام السيد معالي وزير الدفاع وكالة عراق مستقلون(هدر للمال العام وسرقة لقوت الشعب بوضح النهار )…!! وكالة عراق مستقلونامام أنظار السيد رئيس الوزراء ملفات فساد بنصف مليار دولار في وزارة الدفاع وكالة عراق مستقلونالكاتب والفنان جبار المشهداني يقصف خميس الخنجر بصواريخ عابرة لجرف الصخر …!! وكالة عراق مستقلونفي سابقه غريبه من نوعها …..!! وكالة عراق مستقلونبراءة مديحة معارج و اعدام عبد الزهرة شكارة……!! وكالة عراق مستقلونجريمة القتل في النجف .. ودور القضاء والقضاة … والقوات الامنية ! وكالة عراق مستقلونبسم الله الرحمن الرحيم يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ صدق الله العلي العظيم وكالة عراق مستقلونارفع رأسك العراق الشامخ مهد الحضارة وحاكم العالم وكالة عراق مستقلونتنويه.. وكالة عراق مستقلوننقابة الصحفيين العراقيين تجدد رفضها لاقامة المهرجانات الماجنة وتطالب الجهات الرسمية بعدم السماح لها او التعاطي معها وكالة عراق مستقلونبــيــان شديد اللهجة ضد مهرجان شذى حسون من وزارة الثقافة والسياحة والآثار وكالة عراق مستقلونإن شانئك هو الأبتر وكالة عراق مستقلونالدفاع النيابية تكشف عن تعديلات جوهرية في قانون جهاز الأمن الوطني وكالة عراق مستقلوننقيب الصحفيين في تصريح رسمي : لن نسمح باقامة مهرجانات تسئ لهيبة الوطن وكرامته
أحدث_الأخبار

سعد المطلبي “يرقص” على جراح الضحايا.. اعتصامات اهاليهم في ساحة التحرير “سياسية”

بغداد/.. يترك عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد، سعد المطلبي، كل الأسباب الأمنية والسياسية والخدمية، التي جعلت المواطنين يتجهون الى ساحة التحرير ويعتصمون هناك، ويقف عندي تفسير واحد انار عقله: انها “سياسية هدفها تعطيل الحياة في العاصمة بغداد”، أي وصف يمكن ان ينطبق على المطلبي “بوق المالكي وتلميذه”، وهو “يتهم” المواطنين بالتبعية الى اجندات سياسية مختلفة ويردون إيقاف الحياة في العاصمة دون ان يكترث لحجم الدماء التي تسيل يومياً بسبب “فشل” الإدارة الأمنية لمناطق العاصمة!

اليوم وفي حديث صحفي، قال المطلبي، إن “اعتصام ساحة التحرير سياسي يراد منه تعطيل الحياة في العاصمة بغداد، وكذلك للتضييق على أعضاء المجلس من أجل عدم حضورهم جلسة يوم الخميس المخصصة لاستجواب المحافظ علي التميمي”، مضيفا “غير مستبعد ان يكون هدف الاعتصام هو تعطيل استجواب المحافظ بعد انتهاء اجازته المرضية”.

من كوارث السياسيين انهم يمتلكون القدرة على “التخلي” عن كل الأشياء في سبيل مصالحهم الشخصية او الحزبية من اجل الفوز بمنصب تقيهم من “برودة الشتاء وحر الصيف”، لكن ان يصل الامر الى التخلي عن “الإنسانية” هذا امر “لا يعقل” خصوصا اذا كان التخلي على حساب أبناء جلدتهم من المواطنين الأبرياء!

وما قاله المطلبي في تصريحه الذي أصدره اليوم، الى احدى وسائل الاعلام، هو دليل على “انعدام الإنسانية” لديه ولمن يتبع هذا النهج في كيل الاتهامات الى الأبرياء الذين لا يجدون الا “ساحة التحرير” مكانا “للشكوى” من ضيم يعتليهم منذ 2003 والى الان.

سؤال يطرحه كل من يرى تصريح المطلبي: الم يفكر عضو اللجنة الأمنية في بغداد قليلا قبل ان يتفوه بهذا الكلام “المسيء” لأهالي الضحايا، والأبرياء الذين خرجوا للمطالبة بحفظ “حياتهم”؟، لماذا وصل الى هذه المرحلة “البشعة” من التعامل مع ما يعانيه أهالي بغداد، هل يستحق المنصب كل هذا “الهراء”؟!

ان تستغل اوجاع الناس في إرضاء زعماءك السياسيين، فهذا امر خطير، يخبرنا بمؤشرات “مهولة”، حول كيفية تعامل السياسيين “الصغار” مع قادتهم الكبار الذين يدافعون عنهم بـ”استماتة” دون ادنى مراعاة لمشاعر الاخرين، ويخرج الينا بدليل مفاده ان “راحة السلطان” اكبر بكثير من حياة البشر عندهم، فكيف وصل السياسيون الى هذا المرحلة؟.. لابد ان تكون هناك إجابة!!

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *