وكالة عراق مستقلون وكالة عراق مستقلون

وكالة عراق مستقلونبإشراف ودعم معالي وزير الداخلية جوازات مطار بغداد تجري استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام وكالة عراق مستقلونالمالكي يقطع الطريق على هؤلاء وكالة عراق مستقلونكوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب وكالة عراق مستقلونالمالكي : الخائفون من الانتخابات لايصلحون للحكم وكالة عراق مستقلونتهنئة الرئيس نيجيرفان بارزاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك وكالة عراق مستقلوناللعبة انتهت:-“اللافتة الأقوى”لمن يريد الفائدة والتوبة! وكالة عراق مستقلونبيان صادر عن وزارة الصحة وكالة عراق مستقلونبرئاسة النائب زياد الجنابي ، وفد كتلة المبادرة يلتقي رئيس الوزراء. وكالة عراق مستقلونفعل الاستثمار ما لم يفعله الاستعمار………! وكالة عراق مستقلونالفلم عند احمد ملا طلال….!! وكالة عراق مستقلونوفد كتلة المبادرة برئاسة السيد زياد الجنابي يزور السيد نوري المالكي وكالة عراق مستقلونمديرُ عام دائرةِ الفنون العامة دورُ الإعلام محوري في تسليطِ الضوء على المعارضِ والانشطةِ التي تنظمها الدائرة. وكالة عراق مستقلونرئيس كتلة المبادرة زياد الجنابي والشيخ قيس الخزعلي يبحثان سبل إصلاح الواقع السياسي وكالة عراق مستقلونخلال استقباله وفداً اعلامياً رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية يؤكد : سنعيد امجاد الرياضة في العراق وكالة عراق مستقلوناللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين وكالة عراق مستقلوناللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين وكالة عراق مستقلونمؤيد اللامي يترأس اجتماع اللجنة العليا لاحتفالات عيد الصحافة ويؤكد اهمية اظهار الصورة المشرقة للعراق امام الوفود التي ستزور العراق . وكالة عراق مستقلونحماية البيئة وتثقيف الأطفال مرتكزات عمل وطنية وكالة عراق مستقلونسري للغاية ويفتح باليد ….!! وكالة عراق مستقلوننقابة الصحفيين العراقيين تثمن قرار رئيس مجلس القضاء الأعلى بتسهيل دخول أجهزة الموبايل العائدة للصحفيين إلى المحاكم وكالة عراق مستقلونرئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يفتتح مركز البيانات الرقمي في وزارة الداخلية وكالة عراق مستقلونتعليق على قرار الهيئة العامة في محكمة التمييز الاتحادية بالعدد 4 / هيئة عامة / 2024 في 29/5/2024 وكالة عراق مستقلونتخريج الفوج الماسي لروضة الوردية الشميساني بالتزامن مع اليوبيل الفضي الملكي وكالة عراق مستقلونالخلاصة من قرار محكمة التمييز في قرارات المحكمة الاتحادية وكالة عراق مستقلونقرار المحكمة الاتحادية الذي اعدمته الهيئة العامة لمحكمة التمييز الاتحادية قد كان في جزء منه مجاملة للقاضي الذي اعلن استقالته من المحكمة الاتحادية سابقا
أحدث_الأخبار

مؤتمر في عمان لقادة وتجار الحروب لتنصيب سعد البزاز زعيماً للعرب السنة………………!!

من هم قادة العرب السنة والممثلين الحقيقيين عنهم ………؟!

هل من كان سببا في تسليم المدن لتنظيم داعش ونزوح الملايين وتهجير الابرياء يحق ان يتصدى للشارع العربي السني……………؟!

نقلا عن الزمان برس // خاص

يعقد في العاصمة الاردنية عمان مؤتمرا لقادة حروب الدم في العراق وقادة ساحات الاعتصامات ومن تسبب في تسليم مدن العراق الى داعش والارهاب وذلك من اجل تنصيب سعد البزاز صاحب قناة الشرقية كزعيماً للعرب السنة وصانعاً للوزراء ومتصدي للشارع السني …تحضيرا للدخول في مفاوضات من اجل ابرام التسوية مع قادة التحالف الوطني تحت اشراف بعثة الامم المتحدة …..ومعه بعض من قادة تجار الحروب كاسامة النجيفي وشقيقه اثيل النجيفي ورافع العيساوي ! البزاز صاحب قناة الشرقية الذي وصف دخول تنظيم داعش الى مدن العراق بان الثوار بداوا يحررون الارض على حد وصفه وراح يطبل ويزمر لتنظيم داعش وانهم سيصلون الى بغداد وقبلها كان ينقل التظاهرات ( الاعتصامات ) عبر شاشة قناته الممولة سعوديا قطريا اماراتيا …تلك الساحات التي تحولت الى اماكن للمتاجرة باسم العرب السنة تدفع فواتيرها قطر والامارات وصل مبلغ الفاتورة لليوم الواحد الى مائتان وخمسون الف دولار واصبحت تجارة للبعض من قادة العرب السنة للاسف الشديد وبعد بقاء الاعتصامات شهور وشهور طوال جنى خلالها من يدعون انهم قادة العرب السنة او ممثليهم في الحكومة او البرلمان او خارجهما جنى هؤلاء المليارات من الدنانير وبعد فض تلك الاعتصامات جاءت مرحلة دخول تنظيم داعش الارهابي الذي ابرم ميثاق بينه وبين بعض هؤلاء فدخلت عناصر هذا التنظيم القذر فاستباح ارواح العراقيين بدم بارد وسبى النساء وذبح حتى الاطفال بعد صفة خسيسة قبض ثمنها بعض قادة العرب السنة من ابناء الانبار …! وفي الوقت الذي بدأ تنظيم داعش الارهابي يدخل المدن العراقية ويهدم ويقتل ويهجر نزحت الملايين من ابناء الانبار وصلاح الدين وديالى ونينوى وغادر قادة العرب السنة الى عواصم دول الخليج واوربا باموال جنوها من خلال متاجرتهم بدماء العراقيين من ابناء جلدتهم…! فهل من المعقول ان تتم التسوية والمصالحة مع اسامة النجيفي ….؟! وماذا قدم اسامة النجيفي …؟ّ وكم هي الاموال التي جناها الامر الذي جعل ولده سنان يخسر في لعبة الروليت في يوم واحد ثلاثة ملايين دولار…؟! ام شقيقه اثيل النجيفي الذي سلم الموصل بمالها واهلها الى داعش تسليم يد وفر هاربا الى اربيل بدشداشة نسائية….؟! وماذا قدم اثيل لابناء الموصل وللعرب السنة سوى انه قام بشراء حصان بمليوني دولار ..! ام رافع العيساوي الذي كان سببا في اندلاع شرارة تلك الاعتصامات بعد ان تاكد للاستخبارات العراقية بان بعض افراد حمايته متورطين بالقيام بعمليات خطف وقتل وذبج وتفجير …! وماذا قدم رافع العيساوي للعرب السنة سوى تنصيب صهره احمد الهيتي مديرا لمكتبه الخاص حين ما اصبح وزيرا للمالية الامر الذي وفر له غطاء ليسرق اكثر من 60 مليون دولار ويفتتح فضائية في دولة الامارات…! واما سعد البزاز صاحب قناة الشرقية فنؤكد للعرب السنة ولمشاهدي قناته ان هذه الاموال التي يغدقها على البعض ايام شهر رمضان ماهي الا فتافيت من ملايين الدولارات التي يقوم باستلامها من دول الخليج العربي باسم مظلومية العرب السنة وان ايران تغدق على الشيعة وان العرب السنة لاحال ولامال ويتباكى عند هذا الشيخ وتلك الاميرة ويجمع ملايين الدراهم والريات والدنانير منهم يصرف منها الفلاسين واما الباقي فتذهب الى حساباته في دبي ولندن…..! الزمان برس لم تات بجديد ان قالت ان سعد البزاز اصبح كالقرد يرقص لمن يعطيه ويفضح لمن لايعطيه وبات يعرف سعد ابتزاز……! اسامة واثيل ورافع وسعد البزاز وغيرهم لم نتطرق اليهم هم نماذج من المشهد السني فهل من المعقول ان يتصدى للشارع السني ويتحدث باسم ملومية العرب السنة هؤلاء وامثالهم الذين تسببوا في اراقة الدم الطاهر وسبي النساء وقتل الاف الشباب في صلاح الدين والانبار ونينوى وديالى …هل يستحق هؤلاء حتى مجرد البصق في وجوههم ……………؟!! هنا نوجه الدعوة الى التحالف الوطني العراقي بالتعامل مع العرب السنة الذين وقفوا مع ابناء جلدتهم تواصلوا معهم اول باول ولم يتركوهم للاخرين فريسة ولتنظيم داعش كضحية بل على التحالف الوطني اختيار القادة الحقيقيين للعرب السنة الذين لم تتلطخ اياديهم بدماء العراقيين ولم يكونوا اعداء للعملية السياسية بل وقفوا بوجه الارهاب وتصدوا له مثلما تصدوا لبناء الدولة في العراق ….والجلوس مع هؤلاء كممثلين حقيقيين للعرب السنة في العراق وليس هؤلاء تجار الحروب .

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *