وكالة عراق مستقلون وكالة عراق مستقلون

وكالة عراق مستقلونفي سبيل الوطن وليس في سبيل البعث…….!! وكالة عراق مستقلون“ياسيد الأشواق”يجمع مابين سارة السهيل وكريم الحربي وكالة عراق مستقلونمعالي وزير النفط أبتداءً نحن نعرف حرصك على كل ماهو قانوني وشرعي .. وكالة عراق مستقلون“ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين” وكالة عراق مستقلونسيادة العراق في خطر….!! وكالة عراق مستقلوناذا كان الهلال من زجاج فلا ترم الناس بحجر ….! وكالة عراق مستقلونمشروع الجواز الالكتروني والفيزا الالكترونية لجمهورية العراق يحصد المرتبة الأولى عالميا كأفضل نظام الكتروني متطور ومتكامل لسنة 2023 وكالة عراق مستقلونسؤال بريء جدا !!بعنوان : من سيحمي هؤلاء؟ وكالة عراق مستقلون#من هو (حسن مكوطر) ؟ وكالة عراق مستقلونالكاتب والباحث سمير عبيد يفتح نيرانه على الحكيم ومحافظ النجف وكالة عراق مستقلونتمساح في مجلس النواب !!!! وكالة عراق مستقلونمعلومات مؤكدة تهدد بوقف وشلل حركة مشروع طائرات (اف 16) بالكامل…..!! وكالة عراق مستقلونامام أنظار السيد القائد العام للقوات المسلحة آمام السيد معالي وزير الدفاع وكالة عراق مستقلون(هدر للمال العام وسرقة لقوت الشعب بوضح النهار )…!! وكالة عراق مستقلونامام أنظار السيد رئيس الوزراء ملفات فساد بنصف مليار دولار في وزارة الدفاع وكالة عراق مستقلونالكاتب والفنان جبار المشهداني يقصف خميس الخنجر بصواريخ عابرة لجرف الصخر …!! وكالة عراق مستقلونفي سابقه غريبه من نوعها …..!! وكالة عراق مستقلونبراءة مديحة معارج و اعدام عبد الزهرة شكارة……!! وكالة عراق مستقلونجريمة القتل في النجف .. ودور القضاء والقضاة … والقوات الامنية ! وكالة عراق مستقلونبسم الله الرحمن الرحيم يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ صدق الله العلي العظيم وكالة عراق مستقلونارفع رأسك العراق الشامخ مهد الحضارة وحاكم العالم وكالة عراق مستقلونتنويه.. وكالة عراق مستقلوننقابة الصحفيين العراقيين تجدد رفضها لاقامة المهرجانات الماجنة وتطالب الجهات الرسمية بعدم السماح لها او التعاطي معها وكالة عراق مستقلونبــيــان شديد اللهجة ضد مهرجان شذى حسون من وزارة الثقافة والسياحة والآثار وكالة عراق مستقلونإن شانئك هو الأبتر
أحدث_الأخبار

ابنة معصوم واحمد جمال.. “مدللا” وزارة الخارجية

من جديد عادت٬ شيرين فؤاد معصوم٬ الى وزارة الخارجية٬ بأمر من إبراهيم الجعفري٬ بعد ان تم فصلها من الوزارة٬ بسبب غيابها المستمر عن أداء مهامها في السفارة العراقية بالعاصمة البريطانية لندن٬ وهذا يعني صدور امر تعيينها الثاني٬ إي ان ابنة رئيس الجمهورية تعين للمرة الثانية على ملاك وزارة الخارجية من قبل الجعفري.

حاولت الخارجية التغطية على هذا الخبر٬ فاعتمدت خبرا كاذبا تناقلته بعض وسائل الاعلام عن مصدر “رفض الكشف عن هويته”٬ قوله انه “لا صحة لتعيين مستشار لسفارة العراق في لندن”٬ مضيفا ان “شيرين فؤاد معصوم موظفة في وزارة الخارجية منذ عام ۲۰۰٤ وليس الآن”.

يبدو ان الخارجية٬ لا تعرف حتى تغطية كذبها فكيف ستتمكن من “اخذ الحق للعراق” وهو يواجه رجالات المؤسسات الدبلوماسية في العالم؟.. فكل الوثائق والوقائع تشير الى انه في عام 2004 تم تعيين٬ شيرين فؤاد معصوم٬ على الملاك الدائم في الخارجية بأمر من الوزير السابق هوشيار زيباري٬ لتنتقل “بعد سنة واحدة”٬ من تاريخ صدور امر تعيينها الى السفارة العراقية في لندن٬ حيث بقت هناك 7 سنوات دون ان يكون لها أي تأثير يذكر على السفارة او قيامها بإنجاز عمل ما يعود على السفارة بالفائدة٬ بل على العكس من ذلك عرفت شيرين فؤاد معصوم٬ بغيابها المتكرر واهمالها لكافة الاعمال الموكلة اليها في السفارة هناك٬ حتى صنفها البعض على كونها موظفة “فضائية” في السفارة العراقية في لندن.

7 سنوات هي المدة التي بقت شيرين فؤاد معصوم “فضائية” في لندن٬ بناء على أوامر إدارية٬ وعندما حان وقت عودتها للعراق٬ أي بعد انتهاء مدة عملها في الخارج٬ رفضت شيرين العودة٬ وتغيبت عن العمل في الخارجية٬ ما أدى الى فصلها من الوظيفية.

وينص قانون العمل الوظيفي في الخارجية٬ ان المنتسب في الخارجية يفصل بشكل نهائي من الوزارة٬ إذا تجاوزت أيام غيابه عن الدوام 10 أيام.

رفضت ابنة معصوم٬ العودة الى العراق بعد ان تم فصلها٬ وبقت في لندن٬ حتى قرر وزير الخارجية الحالي إبراهيم الجعفري٬ اعادتها الى الوظيفة بصفة “سكرتير ثالث”٬ اذ ان ابنة الرئيس ومن غير اللائق بحسب اعراف “ساسة العراق” ان تبقى من غير عمل.

تأمل العراقيون خيرا بعد ان تخلصوا من حوت الخارجية السابق٬ هوشيار زيباري٬ وتفاءلوا بمن سيكون ناطقا باسم العراق في المحافل الدولية وامام الزعامات العالمية٬ ليأتي من هو أسوأ من السباق٬ جاء المتحدث باسم “نفسه وفلسفته”٬ إبراهيم الجعفري٬ الذي لا يحضر مؤتمرا حتى يشبع الحضور بمفردات لا يمكن تفسيرها حتى وان جئنا بأرب اللغة العربية٬ ولم يكتفي بذلك فقط انما تعيينه المستمر لمستشارين وموظفين في السفارات العراقية وفي وزارة الخارجية ببغداد وهم لا يعرفون ابجديات العمل الدبلوماسي٬ وقد اثار العديد من علامات الاستفهام على أدائه الوظيفي غير النافع لا لإدارة الخارجية في بغداد٬ ولا لسفاراتها في الخارج.

وابرز الأسماء التي جاء بها الجعفري٬ هو تعيينه “مضمدا صحيا”٬ وجعله ناطقا باسم الخارجية٬ حين اقدم على تعيين “احمد جمال” الرجل الذي لا يعرف اساسيات العمل الوظيفي لمهمة الناطق الرسمي باسم الوزارة وكيف يتعامل مع المستجدات السياسية في البلد٬ وهذا ليس ذنبه حتما انما ذنب الجعفري الذي جاء به٬ إرضاء لجهات معينة او عينه في الوزارة كـ”عربون” محبة او “عمولة” لكتل سياسية وأحزاب معروفة٬ لهذا “هدم” الجعفري بهذه الإدارة “الفاسدة” امال العراقيين مجددا بتسنم وزارة سيادية مهمة على المستوى الإقليمي والدولي٬ لشخص قادر على الخروج بمنافع لهذا الشعب الذي لا تصل معاناته الى الخارج بسبب “فشل” قادة الاعلام والخطاب السياسي البغيض٬ ووجود شخصيات “فاشلة” الخارجية.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *