وكالة عراق مستقلون وكالة عراق مستقلون

وكالة عراق مستقلونفضيحة تهز وزارة الصحة….بالوثيقة وزير الصحة استورد اجهزة قيمتها اربعة ملايين دولار بمبلغ 33 مليون دولار …!! وكالة عراق مستقلونتحية طيبة وكالة عراق مستقلونبالفيديو .. ماذا قال مظفر النواب عن الإمام علي، ولحية (أبو سفيان) ؟ وكالة عراق مستقلونعاجل تكليف اللواء عمار الحسني بمنصب مساعد وزير الداخلية لشؤون الاستخبارات بدلا من اللواء فلاح شغاتي وكالة عراق مستقلونفي الذكرى التسعين لميلاد الحزب الشيوعي.. لنتذكر فؤاد سالم وثمن الانتماء الذي دفعه.. وكالة عراق مستقلونتقبل الله اعمالكم وكالة عراق مستقلونلا يتجاوز 45 دقيقيه في جميع المحافظات وكالة عراق مستقلونتحليل: حوارٌ صاعق للمالكي على الشرقية يُزلزل أسطورة “الدولة العميقة” وكالة عراق مستقلونوزير الداخلية يتناول السحور مع إحدى الوحدات القتالية وكالة عراق مستقلونكتبت الفنان الرائد جبار المشهداني على صفحته فيس بوك لمناسبة إقالته من رئاسة شبكة الإعلام العراقي . وكالة عراق مستقلونفي حوار صريح وجريئ كل الأخبار تفتح مع وزير الداخلية ملفات كاونترات المطارات والمخدرات والمتسولين وكالة عراق مستقلونالقضاء العراقي….قضاء عادل مهني حكيم وكالة عراق مستقلونوزير الداخلية يلتقي نخبة من كبار الشخصيات والأكاديميين والإعلاميين والمحللين السياسيين والأمنيين برئاسة الدكتور سعد الاوسي رئيس مجموعة المسلة الاعلامية وكالة عراق مستقلونكنت أرغب استيزار النقل.. لكن الإطار التنسيقي اختار لي “أشغال عامة” وكالة عراق مستقلونالورد مقابل الدماء.. هكذا يقاوم شعب غزة ..! وكالة عراق مستقلونرجال استخبارات وزارة الداخلية يلقون القبض على صاحب الدكات العشائرية حسنين الحكيم…..!! وكالة عراق مستقلونعاجل القوات الامنية تقتحم شركة دايو في ميناء الفاو الكبير وتوقف العمل بطريقة غريبة ….!! وكالة عراق مستقلونبالجرم المشهود ….مدير قسم الشركات في الهيئة العامة للضرائب يقبض رشوة ……!! وكالة عراق مستقلونكركوك بين غاز الدوحة وفرن أنقرة . وكالة عراق مستقلونرئيس الاتحاد العربي لمكافحة التزيف والتزوير يزور المدعي العام المالي بدولة لبنان وكالة عراق مستقلونوكيل وزارة الداخلية لشؤون الشرطة يجري زيارة تفقدية لمقر قيادة شرطة بغداد الكرخ . وكالة عراق مستقلونفي تغريدة صاروخية مشعان الجبوري يطالب السيد الخامنئي بوقف تدخلات السفير الايراني محمدي المتضمنة حماية الفاسدين…..!! وكالة عراق مستقلونليث هادي سيد حسن ينال الماجستير من جامعة الدفاع للدراسات العسكرية وكالة عراق مستقلونالسفير احمد الحسني رئيسًا للاتحاد العربي لمكافحة التزوير والتزييف بمجلس الوحدة الاقتصادية وكالة عراق مستقلونكركوك بين يدي الخنجر : دم على الأبواب
أحدث_الأخبار

في عيد الاضحى.. القيادات الامنية تحول بغداد لمتاهة كونكريتية.!

لم تشهد شوارع العاصمة بغداد، في ايام الاعياد والمناسبات، وضعا مأساويا، كما شهدته في العيدين الاخيرين، عيد الفطر الماضي، وعيد الاضحى الحالي.

الاوضاع الامنية، اثرت بشكل كبير على نفسية المواطن، فالخوف بات مسيطرا على حواسه، ولم يكن خائفا، فمن حوله سيمنعونه من الخروج خوفا عليه، اما شعارات تحدي الارهاب، واختيار الحياة وغيرها من الشعارات “الفيسبوكية”، فقد باتت محض “شعارات”، والشارع اليوم، رغم مناسبة عيد الاضحى، خير دليل.

عجز القيادة الامنية، ونقص خبرة التعامل مع المجاميع الارهابية، ادى بها الى اتخاذ قرارات زادت الوضع سوءً، فقد عمدت قيادة عمليات بغداد، إلى اصدار قرارات باغلاق بعض الطرق الرئيسية في جانبي الكرخ والرصافة، للحد من الهجمات الارهابية، والحيلولة دون وقوعها، ولكن.. هل هذا هو الحل؟، هل يمكن الحل في ارشاد الناس إلى البقاء في منازلهم وعدم الخروج منها؟، ام هل الحل هو ان يخرج المواطن، قاصدا المكان الذي يروم الوصول اليه “مشياً” وإن طالت المسافة؟!.

فقد اغلقت القوات الامنية، بناءً على توجيهات عليا، منطقة شارع فلسطين، والكرادة داخل، وزيونة والربيعي، واجزاء من الجادرية، بالاضافة إلى الطرق المؤدية إلى المتنزهات في جانب الرصافة كالطرق المؤدية إلى جزيرة بغداد السياحية، وتحديد سير المركبات في طريق معينة، الامر الذي سيخلق، ان خرج الناس من بيوتهم، حالة من الزخم المروري الشديد جدا.

ولم يخلو جانب الكرخ من القطوعات، إذ اغلقت القوات الامنية، منطقة المنصور، وشارع الرواد والطريق المؤدي إلى مول المنصور، وبعض مناطق السيدية، بالاضافة إلى الشوارع المؤدية من العلاوي باتجاه منتزه الزوراء، وطرقاً اخرى في مناطق تحتوي على متنزهات.

ناشطون على الفيسبوك، اعتبروا تلك القطوعات، بأنها “مهزلة” تحاول من خلالها القيادات الامنية ان تغض ابصار الناس عن فشلها، وفي اخر يوم العيد تصدر بيانا تعلن فيه “نجاح الخطة الامنية دون وقوع اي حادث”، بالطبع لن يحدث، كيف يحدث والمواطنون ماكثون في منازلهم!، وفقا لتعبيرهم.

وشهدت بغداد خلال الأيام الماضية، تفجيرات بسيارات مفخخة، استهدفت أماكن تجارية، وأدت إلى مقتل وإصابة عشرات المدنيين، الأمر الذي دفع قيادة عمليات بغداد إلى اتخاذ خطط “بديلة”.

هذا وعبر محافظ بغداد علي محسن التميمي، بدوره، عن استيائه من التمسك بالقيادات الأمنية الفاشلة في بغداد، قائلا “أنا مستغرب من التمسك بالقيادات الأمنية الفاشلة ومحاربة كل فكرة علمية وتكنولوجية من شأنها الحد من التفجيرات والسيارات المفخخة ومتابعة العناصر المشبوهة بالطرق الحديثة المعتمدة لدى جميع البلدان المتقدمة”.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *