وكالة عراق مستقلون وكالة عراق مستقلون

وكالة عراق مستقلونفضيحة تهز وزارة الصحة….بالوثيقة وزير الصحة استورد اجهزة قيمتها اربعة ملايين دولار بمبلغ 33 مليون دولار …!! وكالة عراق مستقلونتحية طيبة وكالة عراق مستقلونبالفيديو .. ماذا قال مظفر النواب عن الإمام علي، ولحية (أبو سفيان) ؟ وكالة عراق مستقلونعاجل تكليف اللواء عمار الحسني بمنصب مساعد وزير الداخلية لشؤون الاستخبارات بدلا من اللواء فلاح شغاتي وكالة عراق مستقلونفي الذكرى التسعين لميلاد الحزب الشيوعي.. لنتذكر فؤاد سالم وثمن الانتماء الذي دفعه.. وكالة عراق مستقلونتقبل الله اعمالكم وكالة عراق مستقلونلا يتجاوز 45 دقيقيه في جميع المحافظات وكالة عراق مستقلونتحليل: حوارٌ صاعق للمالكي على الشرقية يُزلزل أسطورة “الدولة العميقة” وكالة عراق مستقلونوزير الداخلية يتناول السحور مع إحدى الوحدات القتالية وكالة عراق مستقلونكتبت الفنان الرائد جبار المشهداني على صفحته فيس بوك لمناسبة إقالته من رئاسة شبكة الإعلام العراقي . وكالة عراق مستقلونفي حوار صريح وجريئ كل الأخبار تفتح مع وزير الداخلية ملفات كاونترات المطارات والمخدرات والمتسولين وكالة عراق مستقلونالقضاء العراقي….قضاء عادل مهني حكيم وكالة عراق مستقلونوزير الداخلية يلتقي نخبة من كبار الشخصيات والأكاديميين والإعلاميين والمحللين السياسيين والأمنيين برئاسة الدكتور سعد الاوسي رئيس مجموعة المسلة الاعلامية وكالة عراق مستقلونكنت أرغب استيزار النقل.. لكن الإطار التنسيقي اختار لي “أشغال عامة” وكالة عراق مستقلونالورد مقابل الدماء.. هكذا يقاوم شعب غزة ..! وكالة عراق مستقلونرجال استخبارات وزارة الداخلية يلقون القبض على صاحب الدكات العشائرية حسنين الحكيم…..!! وكالة عراق مستقلونعاجل القوات الامنية تقتحم شركة دايو في ميناء الفاو الكبير وتوقف العمل بطريقة غريبة ….!! وكالة عراق مستقلونبالجرم المشهود ….مدير قسم الشركات في الهيئة العامة للضرائب يقبض رشوة ……!! وكالة عراق مستقلونكركوك بين غاز الدوحة وفرن أنقرة . وكالة عراق مستقلونرئيس الاتحاد العربي لمكافحة التزيف والتزوير يزور المدعي العام المالي بدولة لبنان وكالة عراق مستقلونوكيل وزارة الداخلية لشؤون الشرطة يجري زيارة تفقدية لمقر قيادة شرطة بغداد الكرخ . وكالة عراق مستقلونفي تغريدة صاروخية مشعان الجبوري يطالب السيد الخامنئي بوقف تدخلات السفير الايراني محمدي المتضمنة حماية الفاسدين…..!! وكالة عراق مستقلونليث هادي سيد حسن ينال الماجستير من جامعة الدفاع للدراسات العسكرية وكالة عراق مستقلونالسفير احمد الحسني رئيسًا للاتحاد العربي لمكافحة التزوير والتزييف بمجلس الوحدة الاقتصادية وكالة عراق مستقلونكركوك بين يدي الخنجر : دم على الأبواب
أحدث_الأخبار

كماشة “أسود الرافدين” تمنع نيمار من محو العار

بنى البرازيليون، آمالهم بعد زلزال مونديال 2014 أمام ألمانيا، على نجمهم نيمار دا سيلفا في كتابة تاريخ جديد في الأولمبياد المقامة حاليًا على أرضهم، لكنه أخفق للمرة الثانية على التوالي، وسقط هذه المرة في كماشة المنتخب العراقي.

وكان نيمار، حلم البرازيل في محو العار الذي لحق بها قبل عامين أثناء المونديال الذي احتضنته على أرضها، وخرجت منه بتسونامي من الأهداف بلغ سبعة مقابل هدف يتيم، أمام بطل العالم، المنتخب الألماني

نجم برشلونة، كان الأمل المشرق في تحقيق الهدف الوحيد في دورة الألعاب الأولمبية “ريو دي جانيرو 2016″، أي الميدالية الذهبية. وهي الميدالية الغائبة عن قائمة بطولات شعب السامبا حتى اللحظة.

لكن ماذا حدث؟! نيمار بدا عقب المباراة المخيبة أمام المنتخب العراقي ومن فرط الإعياء غير قادر حتى على إجراء حوار مع التلفزيون البرازيلي، ونزل سريعًا إلى كابينة اللاعبين عقب المباراة التي انتزع فيها “أسود الرافدين” التعادل (0-0) في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى من الدور الأول للمسابقة.

وكان التعادل، هو الثاني على التوالي للمنتخب البرازيلي، منذ انطلاق المنافسات، ليكتفي أصحاب الأرض بنقطتين وبالمركز الثاني، بالتساوي مع نظيره العراقي الذي يتقاسم معه الرصيد ذاته، بينما انفرد المنتخب الدنماركي بصدارة المجموعة برصيد 4 نقاط بعد تغلبه على منتخب جنوب إفريقيا.

وبات على البرازيليين، حتمية الفوز على متصدر المجموعة الدنمارك في المباراة المقبلة، يوم الأربعاء، لضمان التأهل إلى ربع نهائي الأولمبياد.

وكان من المنطقي، أن تعلو صافرات الاستهجان ضد كتيبة روجيريو ميكال منذ بداية الشوط الثاني، حيث لم يكن المنتخب وفيّا للكرة البرازيلية التقليدية على الأقل قبل عشر سنوات.

ورغم أن نيمار ورفاقه، حاولوا الضغط منذ انطلاق المباراة، لكن محاولاتهم افتقرت لخطة واضحة وللإبداع البرازيلي المعهود مقابل استماتة دفاعية للعراقيين الذين أحكموا منطقتهم.

وكان واضحا في هذه المباراة تراجع اللياقة البدنية لنيمار ومستوى الإرهاق الذي بان عليه، وهو ما انتقده قبل المباراة، حتى المدرب روجيريو ميكال وبشكل علني.

وستكون الجولة الأخيرة، مع الدنمارك في سلفادور دي باهيا، مصيرية لنجم برشلونة ورفاقه، ففي حال خرجت البرازيل من الدورة الأولمبية، فإن ذلك سيكون انتكاسة قوية لنيمار على المستوى الوطني، كما أن ذلك سيزيد من غضب شعب لم يبتلع بعد الهزيمة المرة أمام ألمانيا، وأطياف كثيرة منه ترفض تنظيم البلاد للدورة الأولمبية، وسط فضائح فساد لا تنقطع وأزمة اقتصادية خانقة.

أما المنتخب العراقي، فسيواجه جنوب إفريقيا، في ساو باولو ، حيث أمامه فرصة ذهبية لانتزاع إحدى بطاقتي المجموعة، وبلوغ ربع النهائي للمرة الثالثة بعد مشاركتيه الأولى عام 1996، والثانية عام 2004 حين حلّ رابعا، علمًا بأنه خرج من الدور الأول في مشاركتيه الأخريين عامي 1984، و1988.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *