وكالة عراق مستقلون وكالة عراق مستقلون

وكالة عراق مستقلونمعالي وزير النفط أبتداءً نحن نعرف حرصك على كل ماهو قانوني وشرعي .. وكالة عراق مستقلون“ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين” وكالة عراق مستقلونسيادة العراق في خطر….!! وكالة عراق مستقلوناذا كان الهلال من زجاج فلا ترم الناس بحجر ….! وكالة عراق مستقلونمشروع الجواز الالكتروني والفيزا الالكترونية لجمهورية العراق يحصد المرتبة الأولى عالميا كأفضل نظام الكتروني متطور ومتكامل لسنة 2023 وكالة عراق مستقلونسؤال بريء جدا !!بعنوان : من سيحمي هؤلاء؟ وكالة عراق مستقلون#من هو (حسن مكوطر) ؟ وكالة عراق مستقلونالكاتب والباحث سمير عبيد يفتح نيرانه على الحكيم ومحافظ النجف وكالة عراق مستقلونتمساح في مجلس النواب !!!! وكالة عراق مستقلونمعلومات مؤكدة تهدد بوقف وشلل حركة مشروع طائرات (اف 16) بالكامل…..!! وكالة عراق مستقلونامام أنظار السيد القائد العام للقوات المسلحة آمام السيد معالي وزير الدفاع وكالة عراق مستقلون(هدر للمال العام وسرقة لقوت الشعب بوضح النهار )…!! وكالة عراق مستقلونامام أنظار السيد رئيس الوزراء ملفات فساد بنصف مليار دولار في وزارة الدفاع وكالة عراق مستقلونالكاتب والفنان جبار المشهداني يقصف خميس الخنجر بصواريخ عابرة لجرف الصخر …!! وكالة عراق مستقلونفي سابقه غريبه من نوعها …..!! وكالة عراق مستقلونبراءة مديحة معارج و اعدام عبد الزهرة شكارة……!! وكالة عراق مستقلونجريمة القتل في النجف .. ودور القضاء والقضاة … والقوات الامنية ! وكالة عراق مستقلونبسم الله الرحمن الرحيم يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ صدق الله العلي العظيم وكالة عراق مستقلونارفع رأسك العراق الشامخ مهد الحضارة وحاكم العالم وكالة عراق مستقلونتنويه.. وكالة عراق مستقلوننقابة الصحفيين العراقيين تجدد رفضها لاقامة المهرجانات الماجنة وتطالب الجهات الرسمية بعدم السماح لها او التعاطي معها وكالة عراق مستقلونبــيــان شديد اللهجة ضد مهرجان شذى حسون من وزارة الثقافة والسياحة والآثار وكالة عراق مستقلونإن شانئك هو الأبتر وكالة عراق مستقلونالدفاع النيابية تكشف عن تعديلات جوهرية في قانون جهاز الأمن الوطني وكالة عراق مستقلوننقيب الصحفيين في تصريح رسمي : لن نسمح باقامة مهرجانات تسئ لهيبة الوطن وكرامته
أحدث_الأخبار

الصراع على الموصل ما بعد داعش ينفجر ما بين بغداد وأربيل

مفاجئة جديدة فجرها وزير الدفاع العراقي، خالد العبيدي، عندما أشار اليوم الى انه يرفض مشاركة البيشمركه، في عمليات تحرير نينوى، وبالرغم من ان وزير الدفاع لايملك صلاحية تحديد من يشارك ومن لا يشارك فذلك من صلاحيات القائد العام للقوات المسلحة، إلا ان تصريحه بالمجمل هو عبارة عن تحديد رأي مسبق أو رساله سياسية مستعجله لخلاف ما يعكر صفو العلاقة بين الدفاع وأربيل تحديدا حول مستقبل الموصل ومعركته تحريرها.

وتؤكد مصادر هامة ان الإستعدادت العسكرية لمعركة تحرير الموصل استكملت،  ولكن الى هذه الساعة لا تزال الاستعدادات السياسية غير مكتملة، خاصة بعد تصريح العبيدي، بعدم ترحيبه بمشاركة البيشمركة في تحرير الموصل، باعتبار هدفها النهائي وهو السيطرة على وحدات إدارية اضافية من نينوى، فالبيشمركه اليوم تسيطر على ١٣ وحدة إدارية من اصل ٣١ ، وترغب باكمال العدد الى ١٦ وحدة إدارية، أي بإضافة ضم 3 واحدت إدارية اخرى من الشبك والشيعة التركمان والمسيح والإيزديين، مع تأكيدات بارزانيه، بان البيشمركه سوف لن تدخل أية وحدة إدارية سنية، لكي لا تثير حفيظة تركيا او السعودية او بعض الدول الإقليمية الأخرى، بمثل هذه التصرفات، في حين ان ضم الوحدات الإدارية التابعة للآخرين واستعباد الإقليات الدينية والمذهبية في الموصل هو هدف مطلوب كورديا وإقليميا، وهذا ما يتوجب على بغداد ان تقف في وجهه باعتباره الحكومة الضامنه لحقوق كل عراقي حسب الدستور والقانون.

بالمحصلة فان تحرير الموصل يتطلب اتفاقا سياسيا واضحا وشاملا قبل المعركة وبتدخل من الأطراف المؤثرة في المشهد العراقي ، وفي الوقت الذي نقلت فيه مصادر إعلامية اليوم عن نية القائد العام للقوات المسلحة ان تبدأ معركة تحرير الموصل في اكتوبر القادم ، فهذا معناه أنه هناك شهرين يتوجب فيها على رئيس الوزراء العبادي ان ينجز مثل الإتفاق السياسي لكي لا تتحول معركة الموصل من نعمة الى نقمة لاحقا.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *