وكالة عراق مستقلون وكالة عراق مستقلون

وكالة عراق مستقلونتهنئة الرئيس نيجيرفان بارزاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك وكالة عراق مستقلوناللعبة انتهت:-“اللافتة الأقوى”لمن يريد الفائدة والتوبة! وكالة عراق مستقلونبيان صادر عن وزارة الصحة وكالة عراق مستقلونبرئاسة النائب زياد الجنابي ، وفد كتلة المبادرة يلتقي رئيس الوزراء. وكالة عراق مستقلونفعل الاستثمار ما لم يفعله الاستعمار………! وكالة عراق مستقلونالفلم عند احمد ملا طلال….!! وكالة عراق مستقلونوفد كتلة المبادرة برئاسة السيد زياد الجنابي يزور السيد نوري المالكي وكالة عراق مستقلونمديرُ عام دائرةِ الفنون العامة دورُ الإعلام محوري في تسليطِ الضوء على المعارضِ والانشطةِ التي تنظمها الدائرة. وكالة عراق مستقلونرئيس كتلة المبادرة زياد الجنابي والشيخ قيس الخزعلي يبحثان سبل إصلاح الواقع السياسي وكالة عراق مستقلونخلال استقباله وفداً اعلامياً رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية يؤكد : سنعيد امجاد الرياضة في العراق وكالة عراق مستقلوناللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين وكالة عراق مستقلوناللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين وكالة عراق مستقلونمؤيد اللامي يترأس اجتماع اللجنة العليا لاحتفالات عيد الصحافة ويؤكد اهمية اظهار الصورة المشرقة للعراق امام الوفود التي ستزور العراق . وكالة عراق مستقلونحماية البيئة وتثقيف الأطفال مرتكزات عمل وطنية وكالة عراق مستقلونسري للغاية ويفتح باليد ….!! وكالة عراق مستقلوننقابة الصحفيين العراقيين تثمن قرار رئيس مجلس القضاء الأعلى بتسهيل دخول أجهزة الموبايل العائدة للصحفيين إلى المحاكم وكالة عراق مستقلونرئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يفتتح مركز البيانات الرقمي في وزارة الداخلية وكالة عراق مستقلونتعليق على قرار الهيئة العامة في محكمة التمييز الاتحادية بالعدد 4 / هيئة عامة / 2024 في 29/5/2024 وكالة عراق مستقلونتخريج الفوج الماسي لروضة الوردية الشميساني بالتزامن مع اليوبيل الفضي الملكي وكالة عراق مستقلونالخلاصة من قرار محكمة التمييز في قرارات المحكمة الاتحادية وكالة عراق مستقلونقرار المحكمة الاتحادية الذي اعدمته الهيئة العامة لمحكمة التمييز الاتحادية قد كان في جزء منه مجاملة للقاضي الذي اعلن استقالته من المحكمة الاتحادية سابقا وكالة عراق مستقلونخلال اجتماع الوفد القضائي العراقي في البحرين ..منظمة مجموعة العمل تعتبر العراق من الدول الملتزمة التزاما عاليا بتوصيات مجموعة العمل المالي في مجال مكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب وكالة عراق مستقلونإعلان إنطلاق مسابقة “جائزة عيون” بنسختها ( ١٦ ) في مجال الإعلام بمختلف اختصاصاته والأدب بمختلف أجناسه والدراما والفنون المسرحية والسينمائية والموسيقية والغنائية والفنون التشكيلية وكالة عراق مستقلونالعراق خارج لائحة الارهاب بجهود القاضي العادل فائق زيدان وكالة عراق مستقلونالصدر والمالكي فرعا دوحة واحدة والتغيير قاب قوسين، بل ادنى
أحدث_الأخبار

السيد عادل عبدالمهدي يكتب عن التطبيع

بسم الله الرحمن الرحيم
تجريم “االتطبيع”، تجريم الهيمنة واالاحتلال
الامتنان لصاحب المبادرة السيد الصدر، ولتحالف “انقاذ” و”الاطار” والقوى المستقلة وغيرها التي ايدت وساندت. فالعراقيون يتحدون في قضاياهم الكبرى، حتى وان اختلفوا في الصغرى. والقانون بمجمله يحسم نقاشاً، ويضع سياقاً امام تطورات حاسمة.
1- سيقولون لمَ هذه الضجة؟ قاطعنا بضائعهم، وخضنا حروباً، لم تحقق ما نرجو. لكن تلك قد تكون ضرورة انذاك. انها اقامت حاجزاً نفسياً ومقاوماً منعت الانهيار والاستسلام. كان “العدو” قوياً في جميع المجالات، وكنا ضعفاء في جميعها، عدا في ايماننا وحقوقنا. كان بمقدور “العدو” عمل ما يشاء في فللسطين وخارجها. فجاء ردنا كـ”اضعف الايمان”. وسمح صمودنا ومقاومتنا بارهاق “العدو”، وبناء قدراتنا، للانتقال من التراجع الى الصمود والدفاع الايجابي.
2- حرب 1967 كانت اخر انتصاراته. بدأ ميزان القوى بالتغير. فتطور الكفاح المسلح، وحرب 1973 وعبور القناة وخط بارليف، ومحاولة استرداد الجولان، وتحرير لبنان، وصمود وتحرير غزة، وانتفاضات الحجارة، و”سيف االقدس”، والعمليات النوعية، وجنين والضفة وفلسطين 1948، والبطون الخاوية، وأنفاق الحرية واالمقاومة، ورأي عام عالمي اكثر تفهماً، وقيام جبهة صلبة شعبية -وبعضها حكومية- تمتد من عمق اسيا الى عمق افريقيا، محورها االقدس وفللسطين. فازدادت قدراتنا لفرض ادوات الردع، وقواعد اشتباك جديدة، حيدت الكثير من قدرات “العدو” البرية، بل اوجدت توازنات صاروخية ومسيرة لتفوقه الجوي.
3- فكان امراً طبيعياً ان تظهر مؤخراً الكثير من عوامل الانقسام وتراجع معنويات وقدرات “العدو”، وازدياد قتله الاطفال والنساء والاعلاميين، ووصف منظمات دولية غربية له بنظام الفصل العنصري، وبداية افتقاده لعنصر المبادرة، وارتباكه في خططه وقراراته. فبات بحاجة لنجاحات لمواجهة هذه التطورات. فجاء “التطبيع” كعملية التفاف. ليحقق بالسياسة والاقتصاد والاعلام وتخويف بعضنا من بعض، ما بات عاجزاً عن تحقيقه بالقتال والحرب.
4- موقف العراق في الخط الطولي لتصاعد المقاومة، ونقطة تحول ومبادرة استراتيجية لايقاف تداعيات “االتطبيع”. وسيقلل القانون اجواء الاشاعات والتشويشات التي كثرت مؤخراً، وسيطوق ويحصن ضد من اراد، او ما زال يريد، السير في خطط “االتطبيع”. وستكون المبادرة حافزاً لبقية شعوبنا للضغط على الحكومات والبرلمانات، لافشال هذه المخططات، وارباك “العدو” وكشف عوامل ضعفه.
5- عندما ننصر فللسطين، فاننا لا نتضامن او ننصر بلداً او شعباً اخر. انها قضيتنا. عندما نُهزم في فلسطين، نهزم في العراق، وفي كل شيء ومكان. فالنزاع اساساً على فرض معادلة، رأس حربتها “ااسرائيل”. فهي عنوان الهيمنة الاستعمارية علينا. فان لم نتحرر من هذه الهيمنة، فلا سيادةَ ولا ارضَ ولا قوةَ ولا تنميةَ ولا اقتصادَ ولا سلامَ ولا كرامةَ. ومع استمرارها، سنفقد جميعاً قدسنا واراضينا وثرواتنا وارادتنا وحريتنا. سيفقد العراق والمنطقة مسيحييه، كما فقد يهوده. بل سيفقد معاني مسلميه وشيعته وسنته وعربه وكرده وتركمانه وغيرهم. وسنبقى تجمعات ودولاً مفككة متصارعة. لتأتي منظومات الهيمنة لتتصرف كحَكَمٍ ومُنقذٍ لنا.
فمعادلة الهيمنة الاستعمارية/الصهيونية لا تجعلنا انداداً او شركاء، بل اذناباً واذلاء. فالهيمنة لا تعرف علاقات طبيعية متكافئة. علة وجودها، الاستفراد والاستيلاء لنفسها، والفتات واالعبودية لغيرها. غوربوتشوف -في ازمة بلاده- اعتقد، وهو الدولة العظمى، انه يستطيع التطبيع وان يكون شريكاً. لكنهم حالما فككوا بلده واستغلوا ضعفه، بدأوا بالتقدم لأخذ المزيد، وصولاً لافقاره واخضاعه. فلكل من خارج المنظومة في وقت ما، وملف ما، “ااسرائيله”. ورغم الصعوبات والتضحيات، لكن لن ينتصر عليها سوى من يوفر قدرة ردع العدوان والهيمنة. عندها يمكن قيام نظام، ليس بين اقوياء ومستضعفين. بل بين اسوياء واسوياء. يحمون حقوقهم، ويدافعون عن قيمهم ومعتقداتهم وانماط عيشهم، كما يرون هم في اطار احترام غيرهم، لا كما يرى محتلوهم والمهيمنون على مقدراتهم.
عادل عبد المهدي
27/5/2022

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *