وكالة عراق مستقلون وكالة عراق مستقلون

وكالة عراق مستقلونبإشراف ودعم معالي وزير الداخلية جوازات مطار بغداد تجري استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام وكالة عراق مستقلونالمالكي يقطع الطريق على هؤلاء وكالة عراق مستقلونكوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب وكالة عراق مستقلونالمالكي : الخائفون من الانتخابات لايصلحون للحكم وكالة عراق مستقلونتهنئة الرئيس نيجيرفان بارزاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك وكالة عراق مستقلوناللعبة انتهت:-“اللافتة الأقوى”لمن يريد الفائدة والتوبة! وكالة عراق مستقلونبيان صادر عن وزارة الصحة وكالة عراق مستقلونبرئاسة النائب زياد الجنابي ، وفد كتلة المبادرة يلتقي رئيس الوزراء. وكالة عراق مستقلونفعل الاستثمار ما لم يفعله الاستعمار………! وكالة عراق مستقلونالفلم عند احمد ملا طلال….!! وكالة عراق مستقلونوفد كتلة المبادرة برئاسة السيد زياد الجنابي يزور السيد نوري المالكي وكالة عراق مستقلونمديرُ عام دائرةِ الفنون العامة دورُ الإعلام محوري في تسليطِ الضوء على المعارضِ والانشطةِ التي تنظمها الدائرة. وكالة عراق مستقلونرئيس كتلة المبادرة زياد الجنابي والشيخ قيس الخزعلي يبحثان سبل إصلاح الواقع السياسي وكالة عراق مستقلونخلال استقباله وفداً اعلامياً رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية يؤكد : سنعيد امجاد الرياضة في العراق وكالة عراق مستقلوناللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين وكالة عراق مستقلوناللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين وكالة عراق مستقلونمؤيد اللامي يترأس اجتماع اللجنة العليا لاحتفالات عيد الصحافة ويؤكد اهمية اظهار الصورة المشرقة للعراق امام الوفود التي ستزور العراق . وكالة عراق مستقلونحماية البيئة وتثقيف الأطفال مرتكزات عمل وطنية وكالة عراق مستقلونسري للغاية ويفتح باليد ….!! وكالة عراق مستقلوننقابة الصحفيين العراقيين تثمن قرار رئيس مجلس القضاء الأعلى بتسهيل دخول أجهزة الموبايل العائدة للصحفيين إلى المحاكم وكالة عراق مستقلونرئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يفتتح مركز البيانات الرقمي في وزارة الداخلية وكالة عراق مستقلونتعليق على قرار الهيئة العامة في محكمة التمييز الاتحادية بالعدد 4 / هيئة عامة / 2024 في 29/5/2024 وكالة عراق مستقلونتخريج الفوج الماسي لروضة الوردية الشميساني بالتزامن مع اليوبيل الفضي الملكي وكالة عراق مستقلونالخلاصة من قرار محكمة التمييز في قرارات المحكمة الاتحادية وكالة عراق مستقلونقرار المحكمة الاتحادية الذي اعدمته الهيئة العامة لمحكمة التمييز الاتحادية قد كان في جزء منه مجاملة للقاضي الذي اعلن استقالته من المحكمة الاتحادية سابقا
أحدث_الأخبار

لانظار السيدين وزيري الزراعة والموارد المائية المحترمين: انقذوا “العنبر” العراقي، والمياه ليست حجة

ركز الاعلام مؤخراً على شحة المياه نقلاً عن مسؤولين من وزارتي الموارد المائية والزراعة. كجفاف بحيرة “ساوة”، وانخفاض مناسيب الانهار والوارد الخارجي، والخزين المائي، وقلة التساقط المطري لثلاث سنوات متتالية. فتراجعت الزراعة (17،5%) في (2021) حسب البنك الدولي.
شحة المياه مشكلة جدية تتطلب وقفة مسؤولة. وهذا عموماً كلام حق، نرجو ان لا يوظفه البعض لاهداف باطلة.
يقول المسؤولون “ان زراعة العنبر تحتاج لـ(10-12) مليار/متر3/للموسم”. و”انه كان يُزرع (350) الف دونم في السنوات الماضية”، وسيخصص للموسم “(10) الاف دونم فقط تمتد في محافظتي النجف والديوانية”.
هناك خلط وارتباك، يجب ان لا يفهم وكأنه استهداف لزراعة الشلب، في وقت يزداد النقاش عن الامن الغذائي. وهذه بعض الملاحظات:
1- صحيح، حاجة الرز لمياه كثيرة. لكن القول اننا نحتاج (10-12) مليار متر3 فيه تهويل كبير. فمياه الرز تعتمد اساساً على الفرات. وهذه الارقام هي تقريباً الكمية السنوية للنهر. ولا يعقل ان الرز يستهلكها كلها خلال اشهر الصيف.
2- بالاستناد لخبير كبير عمل في اعلى مواقع وزارة الموارد، فالاخيرة اعتادت احتساب الاتي: (5) لتر/ثانية/دونم لمدة (105) يوم. اي حوالي (45000) متر مكعب للدونم/الموسم. ويُضيف، ولكن عملياً يُزرع بهذه الكمية من المياه (3-4) دونم، باختلاف الترب، وبتدوير المياه في مختلف الحقول، واستخدام مياه المبازل القليلة الملوحة، وتقليل ساعات تشغيل المضخات للنصف. ونحن نعلم بان مؤسساتنا، عند وضع المقاييس، تستخدم غالباً اعلى المتطلبات “النظرية” الخارجية، بدون مقاربات ميدانية/علمية/وطنية/واقعية. ولغياب الاخيرة، غالباً ما يفرض الامر الواقع نفسه. مما يشكل بيئة مناسبة للرشى والتجاوز والفساد.
3- ان احتساب (45000) متر3/دونم/موسم -بالحسابات الرسمية- سيعني عند تخصيص (10) الاف دونم للرز، كمية (450) مليون/متر3/موسم. وهذه كمية مياه لن تساوي التضحية بـ”العنبر”، ولن تضيف كثيراً للخزين المائي، ولاستخدامات اخرى اقل اهمية من الرز. على العكس، ان مزارعي الشلب يستثمرون مياه الرز في نهاية موسمه، للريات الثقيلة الاولى للقمح من المياه المتبقية في الارض. فيوفرون في اقتصاديات عشرات الاف دونمات القمح.
4- انقل تقارير ميدانية اسيوية لنتائج فوق متوسطة، بعد تحويل الهكتار للدونم: سيحتاج طن/رز لـ(1432) متر3/ماء. او الدونم سيحتاج (2683-2809) متر3. او الغمر (200) ملم/دونم. اما الانتاجية فـ(2) مليون طن لـ(450)الف دونم.
5- مع مضاعفة الارقام اعلاه بالنسبة للواقع العراقي، وتمحيص رؤية الوزارة، نقول باطمئنان ان كمية المياه المطلوبة حسب طرق متعددة: اولآ: الوزن، طن رز يتطلب (5500-7000) متر3/موسم. او ثانيا: المساحة، الدونم (6000) متر3 تقريباً للموسم. او ثالثا: ارتفاع الغمر، عموماً 50-200 ملم/دونم/105يوم. فوفق ما تقدم، فان زراعة (350) الف دونم عندنا، وبغلة (0،9 – 1طن/دونم) فلن تزيد الحاجة لدينا (2-3) مليار/متر3. ويمكن توفير معظمها من وارد الفرات خلال الفترة. خصوصاً انه في فترة الصيف لا توجد زراعات اساسية جنوب النجف والى البصرة. والامر يستحق، إن اقتضى الحال، الاستعانة بقليل من الخزين. وان تباحث الوزارة مع المؤثرين من المزارعين ستسمح بمقاربات ادق، وبتلبية متطلبات كل الاطراف.
6- ليس صحيحاً القول بقلة التساقط المطري لثلاث سنوات، والصحيح لسنتين (2020 و2021). (2019) كان عاماً رطباً خُزن فيه اكثر من (55) مليار متر3 من المياه. ونحن اليوم في النصف الاول لعام (2022). ولدينا قبل الصيف بقية الموسم الحالي وموسم ما بعد الصيف.
7- كانت “الصرعة” قبل اشهر الدعوة لمشاريع عملاقة اقليمية ومحلية لزراعة ملايين الدونمات على حدود محافظة المثنى واستثمار اراض في القادسية والنجف الاشرف. ولم تثر مسألة المياه.
لننتبه لكي لا نستهدف زراعة الشلب، كما استهدفه النظام السابق. فلم يحفظ المياه ولم يطور الشلب، ولا القمح ولا غيرهما. علماً ان الرز هو المادة الغذائية الرئيسية للعراقيين، التي يجب تطوير طرق زراعتها ومياهها ،الخ. اما استيراده فقد نستطيعه اليوم بسبب اسعار النفط، ونعجز عنه غداً. ففي “العنبر” منفعة داخلية (امنية/انتاجية/استهلاكية) وتصديرية، بسبب الطلب الكبير عليه، وباسعار مجزية، خصوصاً في منطقة الخليج.
نرجو مخلصين مراجعة الارقام والمفاهيم في الخطط المائية والزراعية. فتحديد مساحة الشلب بـ(10) الاف دونم سيعني انتاج وطني يقارب (10) الاف طن. وحاجتنا (100) ضعف واكثر، وهذا مُفزع، مما سيقيدنا اكثر بالاستيراد وشباك الاقتصاد الريعي.
عادل عبد المهدي
19/5/2022

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *