وكالة عراق مستقلون وكالة عراق مستقلون

وكالة عراق مستقلونإلى السيد ( الخنجر) ….!! وكالة عراق مستقلونوزير الداخلية عبد الأمير الشمري في مؤتمر وزراء الداخلية العرب : وكالة عراق مستقلوناللواء الدكتور سعد معن أيقونة الإعلام الأمني وكالة عراق مستقلونبسم الله الرحمن الرحيم (ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ) صدق الله العلي العظيم وكالة عراق مستقلونبإشراف ودعم معالي وزير الداخلية جوازات مطار بغداد تجري استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام وكالة عراق مستقلونالمالكي يقطع الطريق على هؤلاء وكالة عراق مستقلونكوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب وكالة عراق مستقلونالمالكي : الخائفون من الانتخابات لايصلحون للحكم وكالة عراق مستقلونتهنئة الرئيس نيجيرفان بارزاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك وكالة عراق مستقلوناللعبة انتهت:-“اللافتة الأقوى”لمن يريد الفائدة والتوبة! وكالة عراق مستقلونبيان صادر عن وزارة الصحة وكالة عراق مستقلونبرئاسة النائب زياد الجنابي ، وفد كتلة المبادرة يلتقي رئيس الوزراء. وكالة عراق مستقلونفعل الاستثمار ما لم يفعله الاستعمار………! وكالة عراق مستقلونالفلم عند احمد ملا طلال….!! وكالة عراق مستقلونوفد كتلة المبادرة برئاسة السيد زياد الجنابي يزور السيد نوري المالكي وكالة عراق مستقلونمديرُ عام دائرةِ الفنون العامة دورُ الإعلام محوري في تسليطِ الضوء على المعارضِ والانشطةِ التي تنظمها الدائرة. وكالة عراق مستقلونرئيس كتلة المبادرة زياد الجنابي والشيخ قيس الخزعلي يبحثان سبل إصلاح الواقع السياسي وكالة عراق مستقلونخلال استقباله وفداً اعلامياً رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية يؤكد : سنعيد امجاد الرياضة في العراق وكالة عراق مستقلوناللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين وكالة عراق مستقلوناللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين وكالة عراق مستقلونمؤيد اللامي يترأس اجتماع اللجنة العليا لاحتفالات عيد الصحافة ويؤكد اهمية اظهار الصورة المشرقة للعراق امام الوفود التي ستزور العراق . وكالة عراق مستقلونحماية البيئة وتثقيف الأطفال مرتكزات عمل وطنية وكالة عراق مستقلونسري للغاية ويفتح باليد ….!! وكالة عراق مستقلوننقابة الصحفيين العراقيين تثمن قرار رئيس مجلس القضاء الأعلى بتسهيل دخول أجهزة الموبايل العائدة للصحفيين إلى المحاكم وكالة عراق مستقلونرئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يفتتح مركز البيانات الرقمي في وزارة الداخلية
أحدث_الأخبار

بالوثائق الدامغة.. وكالتنا تكشف الغطاء عن العلاقة الحميمة بين وزير الكهرباء (المكلف وكالة) عادل كريم وشركة STX الكورية ووسطائها..!!!

حسب مصادرنا في وزارة الكهرباء هناك تساؤلات كثيرة واستغراب اكبر حول العلاقة الحميمية بين المكلف بمهام وزير الكهرباء عادل كريم وشركة STX مارين سيرفس الكورية، ومن يقف ورائهم من وسطاء عراقيين يقال انهم تابعون الى (حزب الدعوة تنظيم الداخل) بالتنسيق مع مدير مكتبه المدعو (ع)

حيث يستغل عادل كريم صلاحياته بالضغط على المدراء العامين والموظفين بالتهديد  والوعيد لتمرير المخالفات التي تقوم بها الشركة الكورية من خلال تكثيف المخاطبات الرسمية على الوزارات المختصة لأستحصال التمويل والامتيازات للشركة بطريقة التظليل والتلاعب بالطلبات مع استخدام كل علاقاته لتنفيذ الرغبات غير الشرعية لهذه الشركة .!!!

علماً ان على الشركة الكورية ملاحظات كثيرة من قبل الجهات الرقابية المختصة،  وقد قامت هذه الجهات بدورها في مخاطبة وزير الكهرباء عادل كريم لفتح تحقيق بالمخالفات التي قامت بها الشركة، لكنه وقف سداً منيعاً لحماية مصالح هذه الشركة على حساب المال العام !!

والسؤال: ما حجم طبيعة العلاقة التي بينهما، وما هي الأسباب التي تدفع مسؤولاً للقيام بهذا المستوى من الدفاع عن هذه الشركة المخالفة دون باقي الشركات الأخرى، والحجة هي الحفاظ على مستوى أنتاج الميگاواط ….!

لقد اشارت المخاطبات الرسمية الصادرة من الهيئة العامة للضرائب ودائرة الضمان الأجتماعي والهيئة العامة للگمارگ الى ان هذه الشركة قد قامت بالتهرب من دفع الألتزامات  المالية التي بذمتها الى الدولة (المال العام )

عبر تضليل الأقسام المختصة، والادعاء أن عقدهم استثماري، بينما الحقيقة تشير الى أن عقدهم تشغيلي وليس (استثماري)، ويجب أن تسدد مستحقاتهم من اموال الجباية حسب كتب وزارة التخطيط المتكررة وذلك لان عقدهم (بيع طاقة) ولا يوجد اي شرط في عقدهم يشير الى ان وزارة الكهرباء ملزمةبأستحصال اي اعفاءات او دفع اي رسوم الى الجهات صاحبة العلاقة بالنيابة عن STX

(ومع ذلك يبقى عادل كريم هو الحب الكبير لهذه الشركة المخالفة)

لذا ننبه بل ونوصي الجهات الرقابية العليا بواجب تكثيف الجهود  وملاحقة العلاقات المشبوهة لمثل هذه الوزارات الحيوية، حيث ان مثل هكذا حالات تنعكس بشكل مباشر على مستوى الخدمات التي حرم منها المواطن العراقي عقوداً طويلة…

(و للحديث بقية)

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *