وكالة عراق مستقلون وكالة عراق مستقلون

وكالة عراق مستقلونإلى السيد ( الخنجر) ….!! وكالة عراق مستقلونوزير الداخلية عبد الأمير الشمري في مؤتمر وزراء الداخلية العرب : وكالة عراق مستقلوناللواء الدكتور سعد معن أيقونة الإعلام الأمني وكالة عراق مستقلونبسم الله الرحمن الرحيم (ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ) صدق الله العلي العظيم وكالة عراق مستقلونبإشراف ودعم معالي وزير الداخلية جوازات مطار بغداد تجري استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام وكالة عراق مستقلونالمالكي يقطع الطريق على هؤلاء وكالة عراق مستقلونكوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب وكالة عراق مستقلونالمالكي : الخائفون من الانتخابات لايصلحون للحكم وكالة عراق مستقلونتهنئة الرئيس نيجيرفان بارزاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك وكالة عراق مستقلوناللعبة انتهت:-“اللافتة الأقوى”لمن يريد الفائدة والتوبة! وكالة عراق مستقلونبيان صادر عن وزارة الصحة وكالة عراق مستقلونبرئاسة النائب زياد الجنابي ، وفد كتلة المبادرة يلتقي رئيس الوزراء. وكالة عراق مستقلونفعل الاستثمار ما لم يفعله الاستعمار………! وكالة عراق مستقلونالفلم عند احمد ملا طلال….!! وكالة عراق مستقلونوفد كتلة المبادرة برئاسة السيد زياد الجنابي يزور السيد نوري المالكي وكالة عراق مستقلونمديرُ عام دائرةِ الفنون العامة دورُ الإعلام محوري في تسليطِ الضوء على المعارضِ والانشطةِ التي تنظمها الدائرة. وكالة عراق مستقلونرئيس كتلة المبادرة زياد الجنابي والشيخ قيس الخزعلي يبحثان سبل إصلاح الواقع السياسي وكالة عراق مستقلونخلال استقباله وفداً اعلامياً رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية يؤكد : سنعيد امجاد الرياضة في العراق وكالة عراق مستقلوناللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين وكالة عراق مستقلوناللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين وكالة عراق مستقلونمؤيد اللامي يترأس اجتماع اللجنة العليا لاحتفالات عيد الصحافة ويؤكد اهمية اظهار الصورة المشرقة للعراق امام الوفود التي ستزور العراق . وكالة عراق مستقلونحماية البيئة وتثقيف الأطفال مرتكزات عمل وطنية وكالة عراق مستقلونسري للغاية ويفتح باليد ….!! وكالة عراق مستقلوننقابة الصحفيين العراقيين تثمن قرار رئيس مجلس القضاء الأعلى بتسهيل دخول أجهزة الموبايل العائدة للصحفيين إلى المحاكم وكالة عراق مستقلونرئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يفتتح مركز البيانات الرقمي في وزارة الداخلية
أحدث_الأخبار

سيناريوهات المرحلة المقبلة

حيدر الموسوي
مركز القرار السياسي
عقدة تشكيل الحكومة الحالية هي الاخطر بين جميع المراحل السابقة ، كونها جائت على اعتاب صراع ارادات دولية وحراك احتجاجي نتيجة النقمة الشعبية والسخط على الاداء الحكومي المتعاقب والذي تم استثماره وتوجيه بوصلته باقالة اخر رئيس وزراء ينتمي للخط الاسلامي الشيعي
خفت هذا الحراك مباشرة بعد تنصيب الكاظمي علما ان التغيير لم يطال سوى موقع رئيس الوزراء اي المكون الشيعي والاحتجاجات من الاصل لم تندلع الا في جغرافية الوسط والجنوب
بالمطلق افرزت الانتخابات الاخيرة التي لم يشارك بها سوى الجمهور الحزبي حالة مختلفة عن السابق
حيث زادت مقاعد القوى السنية عن السابق وتم الضغط الاقليمي والدولي باتجاه لملمة البيت السني بعيدا عن المعركة الاعلامية قبيل الانتخابات
حيث توحد الخنجر والحلبوسي
وتم الاعلان الرسمي اليوم عن تحالف السيادة اي مناصفة المواقع
ان تذهب رئاسة البرلمان لزعيم تقدم الحلبوسي ، قبال ذلك ان يتوج الخنجر رئيسا للتحالف المكون السني
البيت الكردي بالعادة يكون اكثر تماسكا باستثناء الجيل الجديد المشروع المعارض للحزبين الكرديين الرئيسيين
لكن هذه المرة الامر اختلف قليلا حيث سال لعاب الديمقراطي الكردستاني بعد حصوله المرتبة الاولى على منصب الاتحاد وفق العرف الدارج ما بعد التغيير على موقع رئيس الجمهورية ، الامر الذي يرفضه وبقوة الاتحاد الكوردستاني والذي بدأ يتوعد بامور اخرى ان خرج هذا الموقع من الحزب
العقدة الاخيرة والاصعب والاهم تبقى عند الأخ الاكبر والبيت الشيعي فهذه المرة اكتسح الصدر الكتلة الاولى بالفوز بمقاعد ليست بالقليلة قادرة على المضي مع الطرفين السني والكردي بتشكيل الاغلبية المريحة مع بعض المستقلين في تسمية الرئاسات الثلاث من دون عوائق تذكر
غير ان الصدر يفكر بتداعيات هذا التحالف في ظل اجتماع القوى الشيعية الاخرى تحت خيمة الاطار التنسيقي الذي يرفض ان يتم حصر القرار الشيعي بيد جهة واحدة فقط ومن الاستحالة القبول بالخروج من معادلة صناعة القرار تحت اي مسوغات يراها الصدر
الاطار راهن كثيرا على عامل الوقت واستنزاف الجهات القضائية والدخول بلعبة الدعاوى تارة عن النتائج واخرى عن الجلسة الاولى التي شهدت اضطراب وفوضى ورسائل وعيد وتهديد
كلمة الصدر البوم فيها تغير بالموقف
فهو يدعو جميع قوى الاطار الا المالكي
بالمشاركة في الحكومة القادمة مع مراعاة التعامل بعدد مقاعدهم بالضعف في الحصول على وزارات ودرجات خاصة وغيرها
الصدر يريد ان يعطي انطباع لجمهوره والاخرين بانه لم يخرج عن البيت الشيعي لكنه في الوقت ذاته سيفي بوعده الذي قطعه قبيل الانتخابات بحكومة اغلبية
ووجد في المالكي الخصم التقليدي الفرصة من ازاحته من المشهد التنفيذي
يبقى هنا التكهن بالسيناريوهات المطروحة

ان يكون شكل الحكومة القادم

عزم وتقدم والديمقراطي والصدر مع عدد من المستقلين مع اجزاء من الاطار

الصدر مع عزم وتقدم والديمقراطي والاتحاد حال توافق الكورد على منصب رئيس الجمهورية مع بقاء الاطار في المعارضة

المرحلة القادمة ستكون الفرصة الاخيرة للنظام السياسي ومألات اندلاع حراك احتجاجي خاصة في ظل تجديد لاي من الرئاسات هو المشهد القادم والذي لن تصمد فيه الحكومة اكثر من عام مع استمرار الفشل في قطاع الخدمات وغلاء المعيشة وقد يرافقها خلل امني كبير

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *