وكالة عراق مستقلون وكالة عراق مستقلون

وكالة عراق مستقلونبسم الله الرحمن الرحيم (ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ) صدق الله العلي العظيم وكالة عراق مستقلونبإشراف ودعم معالي وزير الداخلية جوازات مطار بغداد تجري استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام وكالة عراق مستقلونالمالكي يقطع الطريق على هؤلاء وكالة عراق مستقلونكوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب وكالة عراق مستقلونالمالكي : الخائفون من الانتخابات لايصلحون للحكم وكالة عراق مستقلونتهنئة الرئيس نيجيرفان بارزاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك وكالة عراق مستقلوناللعبة انتهت:-“اللافتة الأقوى”لمن يريد الفائدة والتوبة! وكالة عراق مستقلونبيان صادر عن وزارة الصحة وكالة عراق مستقلونبرئاسة النائب زياد الجنابي ، وفد كتلة المبادرة يلتقي رئيس الوزراء. وكالة عراق مستقلونفعل الاستثمار ما لم يفعله الاستعمار………! وكالة عراق مستقلونالفلم عند احمد ملا طلال….!! وكالة عراق مستقلونوفد كتلة المبادرة برئاسة السيد زياد الجنابي يزور السيد نوري المالكي وكالة عراق مستقلونمديرُ عام دائرةِ الفنون العامة دورُ الإعلام محوري في تسليطِ الضوء على المعارضِ والانشطةِ التي تنظمها الدائرة. وكالة عراق مستقلونرئيس كتلة المبادرة زياد الجنابي والشيخ قيس الخزعلي يبحثان سبل إصلاح الواقع السياسي وكالة عراق مستقلونخلال استقباله وفداً اعلامياً رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية يؤكد : سنعيد امجاد الرياضة في العراق وكالة عراق مستقلوناللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين وكالة عراق مستقلوناللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين وكالة عراق مستقلونمؤيد اللامي يترأس اجتماع اللجنة العليا لاحتفالات عيد الصحافة ويؤكد اهمية اظهار الصورة المشرقة للعراق امام الوفود التي ستزور العراق . وكالة عراق مستقلونحماية البيئة وتثقيف الأطفال مرتكزات عمل وطنية وكالة عراق مستقلونسري للغاية ويفتح باليد ….!! وكالة عراق مستقلوننقابة الصحفيين العراقيين تثمن قرار رئيس مجلس القضاء الأعلى بتسهيل دخول أجهزة الموبايل العائدة للصحفيين إلى المحاكم وكالة عراق مستقلونرئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يفتتح مركز البيانات الرقمي في وزارة الداخلية وكالة عراق مستقلونتعليق على قرار الهيئة العامة في محكمة التمييز الاتحادية بالعدد 4 / هيئة عامة / 2024 في 29/5/2024 وكالة عراق مستقلونتخريج الفوج الماسي لروضة الوردية الشميساني بالتزامن مع اليوبيل الفضي الملكي وكالة عراق مستقلونالخلاصة من قرار محكمة التمييز في قرارات المحكمة الاتحادية
أحدث_الأخبار

شكرا لاأريد أن أدفن في النجف

هادي جلو مرعي
لاأدري صحة ماوصلني عبر الواتساب، ويؤكد أن أحد المصارف الأهلية يبعث برسائل نصية عبر الهاتف الى المواطنين العراقيين الأحياء لحثهم على شراء قطع أراض في مقابر نموذجية في محافظة النجف التي تبعد عن بغداد مسافة 180 كم تقطعها السيارة في وقت قد يصل الى الثلاث ساعات، وعبر طريقين يمتدان عبر مسافات شاسعة، أولهما الطريق القديم، والثاني الطريق الدولي الذي هو أحدث بكثير من الأول.
يتحدث كثر من المواطنين الذين ألتقيهم، وأعيش معهم منذ أن بدأت أجيد سماع الكلام عن شراء قطع أراض في الصحراء التي تمتد قرب النجف ليتخذوها مدافن لهم إستعداد لرحلة الآخرة، وكذلك لذويهم، وكان الأمر بدائيا للغاية، فهم يتعاقدون في الغالب مع الأشخاص والأسر المعروفة بتسمية (الدفانة) الذين يهيئون الأرض، ويحفرون القبر، ويبنون عليه البنيان، ويضعون شاهدا يكتب عليه آيات من القرآن ( كل نفس ذائقة الموت) أو أبيات من الشعر
ياقاريء كتابي إبك على شبابي
بالأمس كنت حيا واليوم تحت التراب
ثم إسم الميت، ولقبه، وتاريخ وفاته.
وكان البعض يشتكي من تعد الآخرين على تلك الأراض المملوكة لهم، وفي الغالب يضطر البعض لدفن موتاهم في مساحات مملوكة لغيرهم، ومنهم من يفعل ذلك مطمئنا أن الأرض تعود لقريب، وسيحصل على الإذن والرضا منه لاحقا، ويدخل البعض في نزاع حاد.
في كل مدينة وقرية هناك مدافن، وفي بعض المدن الكبرى كالقاهرة أكثر من مقبرة، ويصر الناس في العراق على دفن موتاهم في صحراء النجف لقدسيتها، ولقربها من مرقد الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام. ولذلك من النادر أن نجد في المحافظات ذات الغالبية الشيعية مقابر كالتي لدى طوائف أخرى لايتحرج أتباعها من الدفن في مقابر متعددة في المدن والقرى.
أزعجني الإعلان عن الإستثمار في القبور، وتخصيص مصارف لتلقي الطلبات، ودفع أموال لقاء شراء تلك الأراض، وكنت أرجو أن أتلقى رسائل نصية مختلفة تبعث الأمل والرغبة في الحياة، فكل مايحيط بنا هو موت مجاني، ولاقيمة لحياة الناس هنا، وكم كنت اتمنى أن أرى الحدائق والأشجار والأزاهير تحيط بمرقد علي عليه السلام، وتمتد الطرق الحديثة والبنايات والمدارس والجامعات والمراكز البحثية، وأشكال الحياة الأخرى في واحدة من أشرف بقاع الأرض وأطهرها ويكفيها شرفا أنها تحتضن ذلك الجسد الطاهر النقي.
قلت لأحدهم كان يتحدث لي عن المقبرة النموذجية: شكرا لاأريد أن أدفن في النجف لأنني أريد أن أنجز بناء بيت لي، أما الدفن في النجف فهو شرف قد لاأستحقه.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *