وكالة عراق مستقلون وكالة عراق مستقلون

وكالة عراق مستقلوندولة الرئيس المحترم لا..تلتفت ..للوراء وكالة عراق مستقلونفضيحة تهز وزارة الصحة….بالوثيقة وزير الصحة استورد اجهزة قيمتها اربعة ملايين دولار بمبلغ 33 مليون دولار …!! وكالة عراق مستقلونتحية طيبة وكالة عراق مستقلونبالفيديو .. ماذا قال مظفر النواب عن الإمام علي، ولحية (أبو سفيان) ؟ وكالة عراق مستقلونعاجل تكليف اللواء عمار الحسني بمنصب مساعد وزير الداخلية لشؤون الاستخبارات بدلا من اللواء فلاح شغاتي وكالة عراق مستقلونفي الذكرى التسعين لميلاد الحزب الشيوعي.. لنتذكر فؤاد سالم وثمن الانتماء الذي دفعه.. وكالة عراق مستقلونتقبل الله اعمالكم وكالة عراق مستقلونلا يتجاوز 45 دقيقيه في جميع المحافظات وكالة عراق مستقلونتحليل: حوارٌ صاعق للمالكي على الشرقية يُزلزل أسطورة “الدولة العميقة” وكالة عراق مستقلونوزير الداخلية يتناول السحور مع إحدى الوحدات القتالية وكالة عراق مستقلونكتبت الفنان الرائد جبار المشهداني على صفحته فيس بوك لمناسبة إقالته من رئاسة شبكة الإعلام العراقي . وكالة عراق مستقلونفي حوار صريح وجريئ كل الأخبار تفتح مع وزير الداخلية ملفات كاونترات المطارات والمخدرات والمتسولين وكالة عراق مستقلونالقضاء العراقي….قضاء عادل مهني حكيم وكالة عراق مستقلونوزير الداخلية يلتقي نخبة من كبار الشخصيات والأكاديميين والإعلاميين والمحللين السياسيين والأمنيين برئاسة الدكتور سعد الاوسي رئيس مجموعة المسلة الاعلامية وكالة عراق مستقلونكنت أرغب استيزار النقل.. لكن الإطار التنسيقي اختار لي “أشغال عامة” وكالة عراق مستقلونالورد مقابل الدماء.. هكذا يقاوم شعب غزة ..! وكالة عراق مستقلونرجال استخبارات وزارة الداخلية يلقون القبض على صاحب الدكات العشائرية حسنين الحكيم…..!! وكالة عراق مستقلونعاجل القوات الامنية تقتحم شركة دايو في ميناء الفاو الكبير وتوقف العمل بطريقة غريبة ….!! وكالة عراق مستقلونبالجرم المشهود ….مدير قسم الشركات في الهيئة العامة للضرائب يقبض رشوة ……!! وكالة عراق مستقلونكركوك بين غاز الدوحة وفرن أنقرة . وكالة عراق مستقلونرئيس الاتحاد العربي لمكافحة التزيف والتزوير يزور المدعي العام المالي بدولة لبنان وكالة عراق مستقلونوكيل وزارة الداخلية لشؤون الشرطة يجري زيارة تفقدية لمقر قيادة شرطة بغداد الكرخ . وكالة عراق مستقلونفي تغريدة صاروخية مشعان الجبوري يطالب السيد الخامنئي بوقف تدخلات السفير الايراني محمدي المتضمنة حماية الفاسدين…..!! وكالة عراق مستقلونليث هادي سيد حسن ينال الماجستير من جامعة الدفاع للدراسات العسكرية وكالة عراق مستقلونالسفير احمد الحسني رئيسًا للاتحاد العربي لمكافحة التزوير والتزييف بمجلس الوحدة الاقتصادية
أحدث_الأخبار

شكرا لاأريد أن أدفن في النجف

هادي جلو مرعي
لاأدري صحة ماوصلني عبر الواتساب، ويؤكد أن أحد المصارف الأهلية يبعث برسائل نصية عبر الهاتف الى المواطنين العراقيين الأحياء لحثهم على شراء قطع أراض في مقابر نموذجية في محافظة النجف التي تبعد عن بغداد مسافة 180 كم تقطعها السيارة في وقت قد يصل الى الثلاث ساعات، وعبر طريقين يمتدان عبر مسافات شاسعة، أولهما الطريق القديم، والثاني الطريق الدولي الذي هو أحدث بكثير من الأول.
يتحدث كثر من المواطنين الذين ألتقيهم، وأعيش معهم منذ أن بدأت أجيد سماع الكلام عن شراء قطع أراض في الصحراء التي تمتد قرب النجف ليتخذوها مدافن لهم إستعداد لرحلة الآخرة، وكذلك لذويهم، وكان الأمر بدائيا للغاية، فهم يتعاقدون في الغالب مع الأشخاص والأسر المعروفة بتسمية (الدفانة) الذين يهيئون الأرض، ويحفرون القبر، ويبنون عليه البنيان، ويضعون شاهدا يكتب عليه آيات من القرآن ( كل نفس ذائقة الموت) أو أبيات من الشعر
ياقاريء كتابي إبك على شبابي
بالأمس كنت حيا واليوم تحت التراب
ثم إسم الميت، ولقبه، وتاريخ وفاته.
وكان البعض يشتكي من تعد الآخرين على تلك الأراض المملوكة لهم، وفي الغالب يضطر البعض لدفن موتاهم في مساحات مملوكة لغيرهم، ومنهم من يفعل ذلك مطمئنا أن الأرض تعود لقريب، وسيحصل على الإذن والرضا منه لاحقا، ويدخل البعض في نزاع حاد.
في كل مدينة وقرية هناك مدافن، وفي بعض المدن الكبرى كالقاهرة أكثر من مقبرة، ويصر الناس في العراق على دفن موتاهم في صحراء النجف لقدسيتها، ولقربها من مرقد الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام. ولذلك من النادر أن نجد في المحافظات ذات الغالبية الشيعية مقابر كالتي لدى طوائف أخرى لايتحرج أتباعها من الدفن في مقابر متعددة في المدن والقرى.
أزعجني الإعلان عن الإستثمار في القبور، وتخصيص مصارف لتلقي الطلبات، ودفع أموال لقاء شراء تلك الأراض، وكنت أرجو أن أتلقى رسائل نصية مختلفة تبعث الأمل والرغبة في الحياة، فكل مايحيط بنا هو موت مجاني، ولاقيمة لحياة الناس هنا، وكم كنت اتمنى أن أرى الحدائق والأشجار والأزاهير تحيط بمرقد علي عليه السلام، وتمتد الطرق الحديثة والبنايات والمدارس والجامعات والمراكز البحثية، وأشكال الحياة الأخرى في واحدة من أشرف بقاع الأرض وأطهرها ويكفيها شرفا أنها تحتضن ذلك الجسد الطاهر النقي.
قلت لأحدهم كان يتحدث لي عن المقبرة النموذجية: شكرا لاأريد أن أدفن في النجف لأنني أريد أن أنجز بناء بيت لي، أما الدفن في النجف فهو شرف قد لاأستحقه.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *